تستمع الآن

حياة الفهد: «والله ما قلت اطردوا المصريين من الكويت».. وجملة «نرمي الوافدين في الصحراء» خرجت في لحظة عصبية

الخميس - ٠٢ أبريل ٢٠٢٠

نفت الفنانة الكويتية، حياة الفهد، توجيه إي إساءة لمصر والمصريين، بعد تصريحاتها بشأن ترحيل الوافدين المصابين بفيروس كورونا المستجد في الكويت، حيث أثارت تصريحاتها التليفزيونية عاصفة من الجدل عبر موقاع التواصل الاجتماعي، واتهمها البعض بالعنصرية.

وقال حياة الفهد في تصريحات تليفزيونية، مساء الأربعاء، مع وائل الإبراشي: “مداخلتي ليس فيها اسم لأي دولة، ونحن أكثر دولة فيها جميع الجنسيات من العالم، لكن للأسف فيه تجار إقامات استغلوهم، ويمكن بسبب العصبية طلع مني كلمة وما فسرت معناها وقتها وهي كانت كبيرة بالطبع”.

وأضافت: “والله ما قلت اطردوا المصريين من الكويت.. وتحية كبيرة جدًا لمصر.. أنا تعلمت الفن من المصريين ومن علمونا ودرسوا لنا مصريين.. كل حبابينا من المصريين”، مشددة على أنها لا تلوم العمالة التى تعمل بالكويت خارج إطار القانون ولكن تقصد “تجار الإقامات”.

وتابعت: “القضية أن أغلب العمالة لا يرتدون الكمامات ولا أي إجراءات هذا غير الخناقات والتهافت على الأطعمة والفواكهة في الأسواق أنا هربت لأنى سني كبير ولست صغيرة، الخير موجود في الكويت لكن هناك العمالة السائبة التي ليس لديها عمل من الممكن أن يأخذها لبلاده، والعمالة السائبة سببها تجار الإقامات”.

وأردفت: “أنا طول عمرى أقول تعلمت الفن من المصريين فاتن حمامة وغيرها ومن درسونى مصريين وعلاقتى مع الكل جيدة، كل ما أتحدث عنه العمالة السائبة الذى باع ذهب زوجته أو أمه وأصبح بلا عمل بالكويت، نحن عددنا مليون وفوقها 4 أو 5 ملايين ووجودهم ليس في صالحنا أو لصالحهم”.

وأكدت أنها لم تقصد أبدًا الإساءة إلى المصريين أو السوريين أو أي دولة عربية ونحن لا نستطيع التخلي عن العمالة من أي دولة.

لم تكن عنصرية

وفي مداخلة أخرى، مع برنامج “تفاعلكم” عبر قناة العربية السعودية، قالت إن مداخلتها المثيرة للجدل لم تكن عنصرية، لافتة إلى أن كلامها فُهم بشكل خاطئ.

وأشارت الممثلة الكويتية إلى أن الضغط زاد على بلدها بشكل كبير، ولفتت إلى أن المستشفيات ممتلئة والكويت بلد صغير لا يحتمل وجود “4 مليون شخص فوق المواطنين البالغ عددهم مليون”، على حد تعبيرها.

وتساءلت الفهد عن الأفضل بين أن يموت الشخص بين أهله أو في غربته بحيث لا يحضر أحد جنازته، لافتة إلى أن الدولة تعالج المخالفين بينما همها الرئيسي يبقى “تجار الإقامات”، لافتة إلى أنها كانت تقصدهم كونهم يتركون من يجلبوهم إلى الكويت في الشارع مخالفين في حال لم يدفعوا التكاليف التي يريدونها.

وقالت الممثلة الكويتية إن جملة “نقطهم في البر” (نرميهم في الصحراء) خرجت منها في لحظة عصبية، متهمة جهات معينة بـ”التصيد لها”.

وأكدت الفهد أن التعبير قد خانها بالفعل وأن جملها كانت متداخلة، مشيرة إلى أنه يجب بناء مسكن للعمال في الصحراء لعزلهم.

وأشارت الفنانة الكويتية إلى أن الموارد الموجودة في الكويت لا تكفي لهذا العدد من السكان، لافتة إلى أنها لو تكرر الموقف كانت ستعبر عن رأيها نفسه ولكن بانفعال أقل.

وتعرضت الممثلة الكويتية لهجوم شرس من رواد التواصل الاجتماعى، خلال الساعات الماضية، بعدما طالبت خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “أزمة وتعدى”، بطرد الوافدين من الأراضى الكويتية، وذلك على خليفة تفشى فيروس كورونا في دولة الكويت خلال الأيام الماضية، بالإضافة إلى زيادة عدد الوفيات، حيث قالت نصًا: “إحنا تعبنا، إحنا ليش نبتيلى فيهم، حرام تعبنا، والكويت ما تتحمل كل هذا، كما طالبت بعدم دخول أى شخص إلى الكويت خلال الفترة المقبلة، وعدم استخراج اى تصاريح”.

https://twitter.com/k_b_th/status/1245085864511897600?s=20


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك