تستمع الآن

«حصة تاريخ»| زواج «علي وصفية».. قصة أشهر قضايا القرن العشرين

الإثنين - ٢٧ أبريل ٢٠٢٠

تحدث الإعلامي يوسف الحسيني في حلقة اليوم من برنامجه الرمضاني «حصة تاريخ» على «نجوم إف.إم» عن واحدة من أشهر قضايا القرن العشرين وهي قضية زواج «علي وصفية».

وقال «الحسيني» إن بطلي القضية هما الشيخ علي يوسف، رئيس تحرير صحيفة المؤيد وواحد من أشهر الصحفيين الذين عرفتهم مصر وقتها، وصفية هي بنت الشيخ السادات نقيب أشراف مصر وواحد من عين أعيان المجتمع المصري.

وأضاف أن قصة حب جمعت بين الاثنين نتج عنها تقدم الشيخ علي يوسف لطلب يد صفية من والدها الشيخ السادات ورغم موافقة الابنة إلا أن والدها رفض الزواج.

وهنا قرر الاثنان عقد قرانهما دون علم الوالد، والذي ثار وتقدم بدعوى أمام المحكمة الشرعية بالتفريق بين الزوجين مسببًا الدعوى عدم التكافؤ الاجتماعي وأن ابنته صفية تنتمي لعائلة كبيرة تنتهي في نسبها لآل بيت الرسول، وأن الشيخ علي يوسف مجرد (جورنالجي)، والتي قالت عنها العريضة أنها «مهنة رديئة تطعن في أعراض الناس وتنشر الإفك».

وتحولت القضية إلى قضية رأي عام بين مؤيد ومعارض من المحافظين والمنفتحين، لكن كان الموقف الأغرب هو موقف الزعيم مصطفى كامل، الذي كان من المفترض أن يكون داعمًا للشيخ علي يوسف للعديد من الأسباب لكنه كان شديد العداء للشيخ علي يوسف، حتى أنه اختلف مع الخديوي عباس حلمي الثاني الذي كان مؤيدًا للشيخ علي يوسف، لدرجة أن مصطفى كامل احتفل بحكم محكمة الاستئناف بالتفريق بين الزوجين في النهاية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك