تستمع الآن

حزام الأمان.. قصة اختراع أنقذ حياة الملايين من البشر

السبت - ٢٥ أبريل ٢٠٢٠

تحدث تامر بشير، عبر برنامج “من أول الطريق”، والذي يقدمه في شهر رمضان الكريم، قبل الفطار في تمام الساعة 4:20، عن صة اختراع “حزام الأمان” في السيارات.

وتقوم فكرة البرنامج على عالم السيارات وكيف بدأت ومن أين جاءت فكرتها، مثل عربة الإسعاف والإطفاء والتاكسي، وغيرها، وكيف تطورت مع مرور الوقت واستطاعت شركات كبيرة في صناعة السيارات أن تظل مستمرة حتى الآن في حين اختفت شركات أخرى ولم يعد لها وجود.

وقال تامر: “بدأت قصة حزام الأمان في السيارات مع منتصف القرن الـ19، مهندس إنجليزي كان يستخدمه في الطيران الشراعي، وعرضت عليه إحدى شركات السيارات الأمريكية، شراءه في عام 1949، ثم أقدمت شركة فورد، وهي شركة دولية ذات أصل أمريكي لتصنيع السيارات، بتجهيز هذا الحزام كخيار لبعض الموديلات”.

وأضاف: “وفي بداية الخمسينيات كان فيه دكتور اسمه شيلد، كان يعمل في الطوارئ بإحدى المستشفيات ووجد نسبة كبيرة من الإصابات والوفيات تأتي بسبب خبطات في الرأس بشكل مختلف، وعام 1955 بدأت فكرة حزام الأمان القابل للسحب، وسنة 1966 الكونجرس أصدر القانون الوطني للمرور وسلامة المركبات على إن كل السيارات يجب أن تلتزم بمعايير السلامة والأمان ويتواجد بها حزام أمان”.

وتابع: “سنة 1955 قدمت فورد حزام الأمان في سياراتها على أنها كماليات، لكن المصنع السويدي SAP كان أول شركة تقدم حزام الأمان على أنها معايير تصنيع السيارة، وأصبح هذا هو الشائع في هذا الوقت، وبدأ تطوير شكل حزام الأمان وأصبح من أهم المعايير اللي لازم تكون موجود في صناع السيارات بالسويد، ظهر مهندس سويدي في شركة فولفو وفكر في تطوير حزام الأمان من نقطتين تثبيت لـ3 نقاط، وبدأ يظهر حزام الأمان ثلاثي النقاط في سياراتها”.

وتابع: “عام 1970 تم تطبيق أول قانون لحزام الأمان في ولاية فيكتوريا بأستراليا بعد ما عملوا دراسة كبيرة وجدوا انخفاض عدد الإصابات والوفيات بين رجال الشرطة أثناء سيرهم في الشوارع وتحديدا في الحواث، فقرروا يعملوا قانون لحزام الأمان عشان كل من يركبه سيارته أو الجاس بجانبه يجب أن يرتدي حزام الأمان إجباريا، وتطور وأصبح أهم حاجة لكل شخصيركب السيارة سواء الراكب الأمامي أو الخلفي”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك