تستمع الآن

«تجلي»| الشيخ محمد رفعت.. اكتتب المصريون لعلاجه وحُفظت تسجيلاته بسبب محبيه

السبت - ٢٥ أبريل ٢٠٢٠

تناولت آية عبد العاطي حياة القاريء الشيخ محمد رفعت في حلقة اليوم من برنامجها الرمضاني «تجلي» على «نجوم إف إم».

وقالت آية عبد العاطي إن الشيخ رفعت كان الوحيد الذي اكتتب المصريين وجمعوا من بعضهم أموال لكي يعود للتلاوة بعد توقفه.

وأوضحت أن الشيخ توقف عن التلاوة بعد مرض أصاب حنجرته وبعد عامين من التوقف نشرت صورته مع تحقيق عن حالته الصحية في مجلة المصور وهنا طالب الكاتب الصحفي أحمد الصاوي بحملة اكتتاب لعلاج الشيخ وبعد أن شارك المصريون في جمع الأموال رفض الشيخ أخذها وقال إنه حاول علاج مرضه لكنه لم يتمكن وأنه راضي بقضاء الله.

ولد الشيخ محمد رفعت في حي البغالة في القاهرة عام ١٨٨٢ وفقد بصره في سن عامين وحفظ القرآن كاملًا في سن ٩ سنوات وعين قارئًا في المسجد المقابل للكتاب بدرب الجماميز في سن ١١ عام فقط وحقق شهرة واسعة وكان الناس يأتونه من كل مكان لسماع صوته العذب.

لكن بعد سنوات قليلة سمعه الأمير محمد علي على إحدى الإذاعات الأهلية وانبهر بصوته وواكب ذلك افتتاح الإذاعة المصرية عام ١٩٣٤، ليرشحه الأمير ليصبح الشيخ رفعت أول صوت تفتتح به الإذاعة ويصل لآلاف الناس.

ورغم إمكانيات صوت الشيخ رفعت وتنويعاته إلا أنه أحب الاطلاع أكثر على الموسيقى لتطوير أدواته فتعلم العزف على العود واطلع على الموشحات والأدوار ثم الموسيقى العالمية لبيتهوفن وباخ.

لكن الغريب أن الشيخ رفعت بدأ قراءة على الإذاعة عام ١٩٣٤ واحتجب عام ١٩٣٩ وكانت قراءة على الهواء مباشرة فمن أين جاءت تلك التسجيلات بصوت الشيخ؟

الإجابة هي زكريا باشا مهران صديق الشيخ وواحد من جمهوره الذي كان يسجل قراءات الشيخ منزليًا بدون علمه من على الراديو، وبعد وفاة الشيخ تقدم آخرون إلى الإذاعة بتسجيلات منزلية كما كان يقوم بها مهران باشا وبالتالي فتسجيلات الشيخ رفعت هي من محبيه.

ويحكى عن الشيخ رفعت زهده حتى أن الملياردير الهندي عثمان حيدر أباد الذي كان يعد أغنى رجل في العالم وقتها عرض عليه التلاوة في الهند مقابل ١٠٠ جنيه في اليوم لمدة شهر أي مقابل ٣٠٠٠ جنيه والذي كان ثروة وقتها لكن الشيخ رفض لالتزامه بالقراءة يوميًا مع الإذاعة مقابل ١٠٠ جنيه لكن في الشهر.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك