تستمع الآن

«تجلي»| الشيخ الحصري.. أول من سجل القرآن كاملًا بصوته وقرأه داخل الكونجرس الأمريكي

الخميس - ٣٠ أبريل ٢٠٢٠

تحدثت آية عبد العاطي في حلقة اليوم من «تجلي» على «نجوم إف.إم» عن القارئ الشيخ محمود خليل الحصري.

وقالت إنه في عام 1960 انتشرت طبعات محرفة من القرآن الكريم في أماكن لا يتواجد بها حفظة للقرآن، فرأت الحكومة المصرية أن تواجه هذا الأمر بطباعة وتسجيل القرآن الكريم بشكل متقن ومجود لعدم السماح بأية فرصة لتحريفه.

وبالفعل تم الإعلان عن البحث عن قارئ لتسجيل القرآن الكريم وعلى كل متقدم أن يقدم العرض والمقابل الذي يراه في مظروف، وفي واحد من تلك المظاريف وجدوا أحدهم قد كتب «لا أتقاضى أجر على تسجيل المصحف المرتب» كان هذا هو الشيخ الحصري، الذي سجل القرآن كاملًا لأول مرة بصوته برواية حفص عن عاصم.

كان صوت الشيخ الحصري باعثًا على الراحة ويشعرك وكأنك تقرأ القرآن من المصحف من فرط إتقانه للقراءة ومخارج الحروف.

عُرف الشيخ الحصري خارج مصر كما داخلها بعد ذيوع تسجيله للقرآن، وفي عام 1978 دعاه الرئيس كارتر لزيارة الولايات المتحدة الأمريكية لقراءة القرآن وكانت المرة الأولى التي يُقرأ فيها القرآن في الكونجرس الأمريكي ويرفع فيه الأذان، وطلب الرئيس كارتر منه نسخة من القرآن وأعطاه خطاب شكر على ما قدمه.

الشيخ الحصري

كان الشيخ الحصري عند زيارته لقريته شبرا النملة بالغربية يتوقف بسيارته عند شجرة محددة ويترجل ويكمل الطريق سيرًا، وعندما تكرر الأمر وأصبح لافتًا سأل المحيطين به، فأجابهم ان تلك الشجرة التي أتم عندها حفظ القرآن الكريم في سن العاشرة وإنه يخجل أن يمر بها وهو راكب لسيارته، وتمر الأيام ويشتري الشيخ الأرض التي بها الشجرة ويقيم بها مسجدًا ومعهد الشيخ الحصري.

الشيخ الحصري

حفظ الشيخ الحصري القرآن في سن العاشرة ودرس القراءات السبعة والعشرة في المسجد الأحمدي بطنطا وفي 1950 أصبح قارئًا في المسجد الذي أتم حفظ القرآن فيه وبعد 5 سنين أصبح قارئًا بمسجد الحسين، ثم شيخ عموم قراء القرآن الكريم، وبعد وفاته أوصى بثلث تركته لاعمال الخير.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك