تستمع الآن

تاريخ سيارات الإسعاف.. ظهرت لإنقاذ الجنود وكان يجرها الخيول

الثلاثاء - ٢٨ أبريل ٢٠٢٠

يرجع تاريخ بداية فكرة سيارة الإسعاف إلى العصور القديمة، حيث بدأت باستخدام عربات الخيل لنقل المرضى، وفي عام 1487 كان الإسبان أول من استخدام سيارات الإسعاف لنقل حالات الطوارئ، ثم تطورت سيارة الإسعاف وأصبحت حاجة ضرورية لنقل المصابين في جميع أنحاء العالم.

ورصد تامر بشير عبر برنامج “من أول الطريق”، في خامس أيام شهر رمضان الكريم، مراحل تطور صناعة سيارة الإسعاف، وقال: “سيارة الإسعاف لها تاريخ طويل وبدأ من العصور القديمة وتحديدا أول شعب استخدمه كان الإسبان، وكانت تستخدم لنقل المصابين في الحروب فقط وليست للحياة المدنية”.

وأضاف: “وجاء دكتور أسمه دومنيك ليري، وكان الطبيب الخاص لنابليون بونابرت، ووجد إن فيه صعوبة كبيرة تواجهها الحيوانات في نقل المصابين، وكانوا يستخدمون الحيوانات في نقل المصابين، وقال الطبيب تعالوا نضع المصابين بشكل أفضل في السيارة لكي نقلل من إصابتهم، وفكر عمل سيارة خشب وطورها”.

وأضاف: “حتى بدأت الحملة الفرنسية على مصر سنة 1798 وهنا فكر هذا الطبيب ينقل بدل الحيوانات الأحصنة أو الحمير ويستخدم الجمال، وفي 1832 انتشر وباء الكوليرا في لندن وفي نفس الوقت كان فيه حرب أهلية في أمريكا، وفكر اثنين أطباء يطوروا سيارة الطبيب ليري لكي تكون أفضل وتحمل مصابين أكبر، واشتغلوا على دراسة إن السيارة تكون بعجليتن أو أربعة لكي يكون الحمل مضبوطا للمصابين”.

وأردف: “عام 1884، تعتبر هي السنة التي تحولت سيارة الإسعاف لتنقل المصابين للحروب لكي خدمة تقدم لأي حد وبدأت في مستشفى بمدينة ليفربول ببريطانيا، وفي أواخر القرن الـ19 تم تطوير سيارة الإسعاف للعربية الخاصة التي تسير بالموتور، وتحولت السياراة التي تجرها الخيول لسيارة تسير بالموتور، بعدها بدأ تطور صناعة السيارات وتطور معها صناعة سيارات الإسعاف”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك