تستمع الآن

بعد توقف الأنشطة بسبب “كورونا”.. الطيور البحرية تعود لبيئتها على شواطئ البحر الأحمر

الثلاثاء - ٠٧ أبريل ٢٠٢٠

يبدو أن فيروس كورونا المستجد وإجراءاته الوقائية التي أوقفت الكثير من الأنشطة وألزمت المواطنين منازلهم، أعطي فرصة أكبر للطبيعة لتحظى بفرصتها الطبيعية في بيئتها الأم، يمكنك أن ترى هذا على شواطئ البحر الأحمر التي تنتشر عليها حاليًا أعداد كبيرة من الطيور البحرية، بعد توقف أنشطة البشر هناك.

يقول إبراهيم سعد، باحث بيئي ومراقب للطيور بمحميات البحر الأحمر، إن بيئة البحر الأحمر مناسبة لجميع الطيور، حيث تضم البيئة البحرية والجبلية والساحلية، التي تناسب العديد من الأنواع المختلفة لتلك الطيور سواء مهاجرة أو مقيمة لإتمام عملية التعشيش، وكذلك البحث عند مصدر الغذاء، حيث إن اغلب الطيور البحرية تتغذى على الأسماك، بحسب “اليوم السابع”.

ويوضح أن محافظة البحر الأحمر تضم عددا كبيرا من الجزر البحرية الآمنة بالنسبة للطيور لبعدها على الأنشطة البحرية المتكررة في البحر الأحمر، وبعدما تسبب فيروس كورونا في رحيل السياح الأجانب وتقريبا اختفى النشاط البحري، بدأت الطبيعة تعود لما كانت عليه من ظهور مكثف للطيور، خاصة أن في تلك التوقيت توجد هجرة لها بين القارات، مؤكدًا أن الطيور تعتمد على الغذاء في عدد من المحميات في مناطق الجزر الشمالية وجزر الغردقة وجزر وادي الجمال، مثل حماطة جنوباً، ومنطقة علبة.

وأوضح الدكتور أحمد غلاب، الباحث البيئي بالبحر الأحمر، إن هناك عدة طيور مقيمة في البحر الأحمر وأخرى مهاجرة، ويعد البحر الأحمر إحدى المحطات الهامة لهجرة الطيور بين القارات في الربيع والخريف من أفريقيا إلى أوروبا والعكس، حيث تظهر في تلك التوقيت أعداد كبيرة من الطيور لقلة نشاط الإنسان في البحر بسبب فيروس كورونا المستجد.

وأضاف أن وزارة البيئة متمثلة فى جهاز شئون البيئة ومحميات البحر الأحمر، تقوم بعملية تأمين وحماية مسار الطيور المهاجرة خلال رحلتها من أفريقيا إلى أوربا فى فصل الربيع والعكس فى فصل الخريف، من خلال عدم إقامة أى حواجز طولية في تلك المسارات مثل محطات الكهرباء الضخمة، مضيفًا أن هناك برنامج رصد لتلك الطيور ومعرفة أعدادها وكذلك أنواعها كل عام فى فصلى الربيع والخريف، مضيفا أن الطيور المهاجرة والتي تعد مصر محطة أساسية في هجرتها يبلغ عددها قرابة 100 نوع مثل الصقور والنسور واللقلق الأبيض والبجع.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك