تستمع الآن

بعد تفشيه في معظم دول العالم.. هذه الدول لم تسجل بعد إصابات بـ”كورونا”

الأربعاء - ٠١ أبريل ٢٠٢٠

ما يتعدى 200 دولة ومنطقة حول العالم اخترقها فيروس كورونا المستجد حتى الآن منها ما سجل إصابة أو اثنتين فقط ومنها ما تخطت إصاباته المئة ألف شخص، وتوفي الآلاف.

لكن هناك عدد من الدول حول العالم والتي يمكن ألا يعرف الكثيرون بوجودها من الأساس، لكنها لم تسجل بعد أية حالات إيجابية بالفيروس الشرس في انتشاره حتى الآن، والتي تبلغ على الأققل 16 دولة حول العالم.

رغم قربها من منطقة تفشي المرض في الصين، إلا أن بعض جزر المحيط الأطلسي لا تزال خالية من أية إصابات بفيروس كورونا، مثل جزر تونجا، ساموا، فانواتو، نيو، توفالو، وجزر كوك.

الدولة العربية الوحيدة أيضًا التي لم يدخلها المرض أو تسجل حالات إيجابية له هي اليمن، التي قد لا يكون مؤكدًا عدم وجود حالات بها، نظرًا لأوضاع الحروب والنزاعات على أرضها إلا أنها لم تعلن رسميًا عن أية حالات بعد، رغم تسجيلها بعض الحالات مؤخرًا بالطاعون الدملي الحيواني المنشأ.

كذلك تعد االقارة الإفريقية هي الأقل تسجيلًا للإصابات بالفيروس سواء باحتوائها على عدد من الدول التي لم تسجل أية إصابات بعد، أو حتى الدول التي دخلها الفيروس لم تسججل بعد أرقامًا ضخمة كالتي سجلتها أوروبا وأمريكا.

ومن الدول الإفريقية التي لم تسجل حالات إصابة بكورونا بعد هي جنوب السودان، بروندي، مالاوي، ليسوتو، وسيراليون.

إلى جانب هذا هناك دول النزاعات في قارة أسيا مثل دولتي طاجيكستان، وتركمنستان الللتان لم تسجلا أيضًا إصابات بكوررونا المستجد.

الأسباب التي عزتها التقارير لعدم رصد حالات في هذه الدول، أن عددد منها معزول جغرافيًا مثل جزر المحيط الهاديء أو الدول المحاطة بصحراء واسعة في إفريقيا أو في آسيا أيضًا مثل اليمن، كذلك دول النزاعات التي لا يقصدها زوار أو سياح من الخارج وربما تؤثر النزاعات على دقة الفحص كذلك.

إلى جانب هذا هناك دولًا لا تحظى برعاية طبية كافية فبذلك يتم علاج الحالات المصابة أو التي تم اكتشافها في دول أخرى مجاورة مثل أستراليا أو نيوزيلاندا المجاورة لجزر الهادي.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك