تستمع الآن

«السوارس خبطتني يا سي السيد».. قصة الجملة الشهيرة وعلاقتها بوسيلة المواصلات الأشهر في مصر زمان

الإثنين - ٢٧ أبريل ٢٠٢٠

أكمل تامر بشير، في رابع أيام شهر رمضان الكريم، عبر برنامج “من أول الطريق” قصة دخول التاكسي مصر، بعدما قال في الحلقة السابقة إنه ظهر في مصر قبل وصوله نيويورك بسبع سنوات.

وقال تامر: “أول ما ظهر التاكسي في مصر والذي كان في 1900 كان يعمل بالبطارية وبسلندر واحد، ولما جاءت الـ8 سيارات التاكسي لمصر وقفوا في ميدان الأوبرا، حتى جاء 3 أجانب وهم (ميشو وشارل وكاموني) وقرروا يعملوا شركة ويكبروا عدد السيارات حتى وصلت 30 عربية وكان هذا سنة 1919 وكان يشرف عليها بلدية القاهرة، وهي الجهة المسؤولة عن تسعير قيمة سيارات الأجرة في مصر”.

وأضاف: “كانت تتحدد الأجرة بداية من ميدان الأوبرا لأي ماكن آخر، وكانت صعبة هذه الفترة على السيارات الكارو التي تجرها الخيول طبعا وبدأ يحدث صراعات كبيرة مع سائقي التاكسي”.

وتابع: “لو نتذكر في فيلم (بين القصرين) والجملة الشهيرة  التي قالتها الفنانة الراحلة آمال زايد (السوارس خبطتني يا سي السيد)، وسوارس هذا كان الرجل اللي عامل موقف السيارات في ميدان الأوبرا وكان يجمع السيارات التي تجرها الحيوانات ومسؤول عنها، ولما حصل هذا الإيفيه كنا فاكرين إن السوارس هي الخيول، ولكن هذه هي القصة الحقيقية”.

وأردف: “في هذه الفترة ظهرت سيدة اسمها زينب هانم، وقررت أيضا عمل مشروع سيارات أجرة بأسمها للسيدات فقط وكانت تقف في الأوبرا بجانب سيارات سوارس، وفي التطور الذي يتم كان مهم جدا يوضع تسعيرة وقررت بلدية القاهرة عمل هذا والاستعانة برجل إيطالي اخترع هذا الأمر، ثم تطور شكل العداد والسيارات الأجرة بتطور الزمن حتى وقتنا هذا وأصبح وسيلة أساسية”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك