تستمع الآن

“الرعاية الصحية” ببورسعيد: أدوية وجلسات كيماوي لمرضى الأورام في المنازل وقاية من “كورونا”

الإثنين - ٠٦ أبريل ٢٠٢٠

سلمت هيئة الرعاية الصحية ببورسعيد العلاج لـ51 مريضًا، من مرضى الأورام، والمسجلين لديها مجانًا محل سكنهم، في إطار المبادرة التي أطلقتها الهيئة لتوصيل العلاج لأصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن في منازلهم، حرصًا على سلامتهم لأنهم من الفئات الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

وأشار الدكتور أحمد السبكي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية ومساعد وزير الصحة والسكان، إلى توصيل مدير مستشفى التضامن التابعة لهيئة الرعاية الصحية ببورسعيد، وبمشاركة أعضاء الفريق الطبي بالمستشفى، الأدوية إلى المرضى، وفقًا للبروتوكولات الدوائية المحددة لكل مريض، مؤكدًا أنه سيتم خلال الأيام القادمة تسليم العلاج لجميع مرضى الأورام من المسجلين بفرع الهيئة، وعددهم 600 مريض، كما أنه جاري دراسة عمل جلسات العلاج الكيماوي لهؤلاء المرضى في منازلهم من خلال الفرق الطبية بالمستشفيات التابعة للهيئة.

ولفت إلى توصيل العلاج الشهري، مجانًا، لـ2000 منتفع من أصحاب الأمراض المزمنة الأخرى، سواء علاج لأمراض الضغط أو السكر أو التصلب المتعدد عن طريق أعضاء الفريق الطبي العاملين بالوحدات والمراكز الصحية التابعة لهيئة الرعاية الصحية ببورسعيد، ومجموعة من الشباب البورسعيدي، المتطوعين لتوصيل الأدوية إلى أصحاب الأمراض المزمنة وخاصة كبار السن، بدون أي مقابل مادي، وذلك بالتنسيق مع الوحدات والمراكز الصحية التابعة للهيئة، والمسجل بها بيانات المرضى والتشخيص الطبي والعلاج المقرر لهم.

ووجّه “السبكي” الشكر إلى مدير مستشفى التضامن وجميع أعضاء الفريق الطبي بالهيئة، ومجموعة الشباب المتطوعين بمحافظة بورسعيد، على قيامهم بهذا العمل الإنساني وتوصيل الأدوية لأصحابها بدون أي مقابل مادي نظير ذلك، وعلى استجابتهم السريعة للمبادرة التي أطلقتها الهيئة العامة للرعاية الصحية تحت شعار “كلنا جبهة واحدة” والتي تدعو إلى ضرورة المشاركة المجتمعية وتكاتف الجهود للتصدي لفيروس كورونا المستجد، لافتًا إلى أن الشعب البورسعيدي الباسل نموذج يحتذى به، وأنه دائمًا يتقدم الصفوف في خدمة الدولة المصرية في وقت الأزمات التي تتعرض لها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك