تستمع الآن

الأزهر للفتوى: صوم رمضان واجب.. ولا علاقة لإفطاره بالوقاية من فيروس كورونا

الثلاثاء - ٢١ أبريل ٢٠٢٠

قال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إنه لم يثبت طبيا تأثير ضار واحد لصوم رمضان في ظل خوف انتشار كورونا، ولم يثبت أيضا أن إفطاره يقي الإنسان من الإصابة بالفيروس؛ بل إن الصوم يقوي الجهاز المناعي للإنسان كما صرح بذلك الأطباء.

وأفتى المركز، حسب بيان صحفي عبر حسابه الرسمي على فيسبوك، أن صوم رمضان هذا العام فرض عين على كل مكلف، ولا يجوز الفطر فيه إلا لعذر أباح معه الشرع الفطر حسب ما فصلت أحكام الشريعة الإسلامية الغراء؛ كل حالة بما يناسبها.

وأكد مركز الأزهر، أنه لا يجوز الإفطار في رمضان هذا العام إلا لصاحب عذر معتبر، وأن خوف الإصابة بفيروس كورونا ليس مسوغا لإفطار رمضان، لا شرعا ولا طبا.

وأطلق المركز هذه الفتوى وغيرها من الفتاوى المتعلقة بوباء كورونا، بعد بحث مستفيض ودراسة دقيقة قام عليها المفتون بمشاركة المجلس العلمي الاستشاري التابع للمركز، والذي يضم عددا من الخبراء المتخصصين في مجالات مختلفة من جامعات مصر؛ فقد ضم المجلس: عددا من الأطباء، بينهم نائبان لرئيس جامعة الأزهر، وضم أساتذة في الهندسة الوراثية، وعلوم الأجنة، وأمراض المناعة، وعلم الڤيروسات والميكروبيولوجي، وعلم الفلك الشرعي، وأمراض النساء، والطب النفسي، وعلم النفس، وعلم الاجتماع، وعلوم القانون، والاقتصاد الإسلامي، ووسائل الاتصال والتكنولوجيا، فضلا عن علماء الشريعة في كافة فروعها، وبعد الرجوع لبيانات وتقارير منظمة الصحة العالمية الخاصة بالڤيروس وطرق انتقاله، والوقاية منه.

واعتبر المركز، أن إطلاق الأحكام الشرعية من غير المتخصصين الشرعيين، ودون استناد لدليل معتبر؛ نوع من الفوضى والتشويش والإرباك، وافتئات صريح وغير مقبول لا تحصى مفاسده الدينية والمجتمعية، مهيبًا بالمصريين عدم إثارة اللغط في مسائل فقهية ودينية، ثابتة ومستقرة؛ خاصة في فترة يحتاج الناس فيها إلى دعم معنوي ونفسي يعينهم على تجاوز هذه المرحلة بسلام وسلامة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك