تستمع الآن

الآثار: بعض السائحين رفضوا العودة لأن مصر آمنة على صحتهم أكثر من بلادهم

الخميس - ٠٢ أبريل ٢٠٢٠

قامت وزارة السياحة والآثار، يوم الاثنين الماضي، بإضاءة هرم خوفو الأكبر بمنطقة أهرامات الجيزة، في رسالة إلى الشعب المصري وجميع شعوب العالم بالبقاء في المنزل وحماية أنفسهم، وأيضا في رسالة تحية وشكر للقائمين على حمايتنا ومكافحة فيروس كورونا المستجد.

وكُتبت بالإضاءة عبارات قصيرة باللغتين العربية والإنجليزية على واجهة الهرم: «خليك في البيت- احمي نفسك- تحية للقائمين على حمايتنا».

من جانبه، قال الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إن إضاءة هرم «خوفو» الأكبر، كان يحمل رسائل تحث الشعب المصري على البقاء في المنزل، والحفاظ على أنفسهم ووطنهم.

وأضاف في مداخله هاتفية لبرنامج «صباح الورد»، يوم الخميس، أن الهرم الأكبر كان يحمل رسالة شكر وتقدير لجميع الأطباء والقوات المسلحة على دورهم في مكافحة فيروس كورونا.

وأشار إلى أن جميع المناطق الأثرية مغلقة، على مستوى الجمهورية، وتتم عمليات التعقيم والتطهير، كل 72 ساعة، منوهًا إلى أن أعمال الحفر والترميم ما زالت مستمرة ومنتظمة ولكن مع تقليص الأعداد لأنهم عمالة غير منتظمة لم نحب التوقف لهم، مع الأخذ بالإجراءات الوقائية.

وفي سياق متصل، ذكر أن هناك العديد من السياح الأجانب رفضوا العودة إلى بلادهم وفضلوا البقاء في مصر، حتى انتهاء أزمة كورونا، لدرجة أننا أرسنلنا لهم مندوبين للاطمئنان عليهم، لكنهم كتبوا ورقة وإقرار منهم برغبتهم في البقاء، موضحًا أنهم أكدوا شعورهم بالأمن والسلامة على صحتهم في بقائهم بمصر أكثر من بلادهم، وشايفين ما تبذله مصر من مجهودات كبيرة لمكافحة هذا الوباء وإجراءات التعقيم في كل مكان.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك