تستمع الآن

أبوان يطلقان اسمي “كورونا” و”كوفيد” على توأمهما في الهند

الأحد - ٠٥ أبريل ٢٠٢٠

يبدو أن تأثير فيروس كورونا المستجد أصبح كبيرًا في حياتنا اليومية والعامة، لدرجة أن يصبح الفيروس اسمًا لمولوين قادهما القدر ليولدا في خضم الأزمة.

زوجان هنديان حظيا بمولوديهما التوأم (ذكر وأنثى) في ظل أزمة فيروس كورونا المستجد عالميًا وفي الهند أيضًا ليقررا تسميتهما “كورونا” و”كوفيد”.

تقول الأم البالغة من العمر 27 عامًا إن يوم الولادة لم يكن سهلًا ومر بصعوبة بسبب الإجراءات التي تتبعها البلاد بسبب الفيروس، لذا أرادت هي وزوجها جعل اليوم ذكرى باقية ولهذا اتخذا القرار بهذه التسمية.

وتضيف أم التوأم أن رغم أن “كورونا” فيروس خطير ويهدد حياة البشرية إلا أنه كان سببًا في الكثير من العادات الجيدة أبرزها التطهير والتعقيم التي أصبحت راسخة في أذهان معظم الناس الآن.

وتوضح أن طاقم المستشفى هم من بدأوا في تسمية الطفلين بـ”كورونا” و”كوفيد” قبل أن يقرر الوالدان أن تكون هذه هي الأسماء الرسمية.

وجاءت ولادة التوأم خلال 21 يومًا من الحظر والإغلاق التام في الهند الذي بدأ في 24 مارس الماضي، ما أدى لتعطيل حركة القطارات والطيران في البلاد، وحصر حركة التجوال في الضروريات مثل الذهاب إلى محال البقالة والمواد الغذائية والصيدليات.

ويعيش 1.3 مليار مواطن هندي في هذا الحظر بعد تصاعد عدد الإصابات التي تخطت 3 آلاف ونصف واقتربت الوفيات من المئة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك