تستمع الآن

وزيرة الصحة توضح سر ارتفاع حالات الوفيات في مصر بسبب فيروس كورونا

الثلاثاء - ٣١ مارس ٢٠٢٠

طالبت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أي شخص تظهر عليه أعراض ضيق التنفس وارتفاع درجات الحرارة بضرورة الإبلاغ والتوجه فورا لمستشفيات الحميات بأي محافظة.

وقالت وزيرة الصحة خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «الحياة اليوم»، إن عدم إبلاغ الوزارة بما يعانيه المصاب بفيروس كورونا المستجد، سبب النسبة العالية لوفيات الفيروس في مصر، موضحة أن 15 وفاة من إجمالي 41 توفاهم الله قبل وصول سيارات الإسعاف إليهم.

وأضافت، أن 15 آخرين توفاهم الله بعد قدومهم إلى المستشفى بساعات، مشيرة إلى أن الطبيب الذي وافته المنية، أمس الاثنين، الدكتور أحمد اللواح إثر إصابته بالفيروس بسبب مخالطته لمصاب هندي تردد على معمله في بورسعيد، والطبيب كان مصرًا على عدم الذهاب إلى المستشفى رغم كل المحاولات التي تمت معه ولكن وصل متأخرا ونعزي أسرته بالطبع وهو شخص عمل معنا كثيرا وعطاءه كبيرا في المجال الصحي.

وناشدت الأفراد وخاصة كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة والسيدات الحوامل، بالتوجه إلى مستشفى حميات أو صدرية أو أي معمل من معامل التحاليل لفيروس كورونا المنتشرة في مختلف أنحاء الجمهورية، عند ظهور أي أعراض تنفسية مع ارتفاع درجة حرارة، مشددة: «أرجوكم روحوا أقرب مستشفى أو معامل التحاليل».

وأوضحت وزيرة الصحة أن هناك 50 مستشفى حميات وصدرية و34 معملًا معتمدًا من الوزارة لسحب العينات، لافتة إلى اتخاذ إجراءات حيال المستشفيات والمعامل الخاصة التي تستقبل حالات الإصابة بفيروس كورونا حتى لا يتكرر الأمر بها مرة أخرى.

وأشارت إلى أن الوزارة منذ اليوم الأول لعلاج مصابي فيروس كورونا المستجد تسير وفقًا لبروتوكول علاج تحت إشراف لجنة فنية مشكلة من استشاري وزارة الصحة والقوات المسلحة، قائلة إن الأدوية التي يُعلن عنها في أمريكا وفرنسا موجودة في البروتوكول منذ اليوم الأول.

وأكدت أن الكوادر الطبية الموجودة في المستشفيات عالية المستوى ويتم تدريبهم بشكل دائم، موضحة: «الحالة الإيجابية لمقدمي الخدمة تنعكس على المرضى، والعامل النفسي يفرق مع المريض في العلاج».

وأشارت: “ونحن نعد من أحسن الدول في معدلات الشفاء إن متوسط الإقامة لدينا للمرضى 8 أيام، ونحن من أول يوم عاملين بروتوكولات علاج وعرض على منظمة الصحة العالمية وأثنت عليه جدا، واللي فارق معنا هو الكوادر الطبية والعلمية، والعامل النفسي يفرق مع المريض بالطبع ومقدمي الخدمة أبطال بالفعل في هذا الأمر وهذا نراه من ردود فعل المرضى من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى المواطن المصري الالتزام بإجراءات الحكومة ويبقى سلوك المواطن هو ما يفرق في المرحلة المقبلة والأسابيع الثلاثة المقبلة هي الحاسمة وتحسب بمعدلات الإصابة اليومية، ولهذا نتخذ إجراءات قوية”.

السيناريو المتوقع لكورونا

وقالت إنها سألت رئيس منظمة الصحة العالمية، عن السيناريو الذي من المتوقع أن ينتهي عنده انتشار فيروس كورونا، وأجاب أنه خلال 3 أسابيع سيجرى فرض إجراءات عالمية للحد من الفيروس، و«ممكن يبقى في (سيطرة) على المرض».

وأأشارت: «سألناه متى نستطيع العودة إلى الحياة الطبيعية، فقال إن الدول التي ستقلل الإجراءات الاحترازية بسبب نقصان عدد الإصابات اليومية لديها، فستكون معرضة لارتفاع عدد الحالات المصابة فيها بالمرض مرة أخرى».

ووصل العدد الإجمالي للإصابات في مصر؛ بسبب فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد – 19»، مساء الاثنين، إلى 656 حالة، فيما بلغت عدد الوفيات بالفيروس 41.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك