تستمع الآن

من رحلة نيلية إلى مستشفى العزل.. صحفي أمريكي يوثّق إصابته بـ«كورونا» في الأقصر حتى نقله إلى مطروح

الأحد - ٠٨ مارس ٢٠٢٠

كان الصحفي الأمريكي، مات سويدر، المتخصص في الشئون التقنية، يخطط لرحلة مليئة بالزياراة وزخم المواقع السياحية في مصر، لكنه حظي بزخم من نوع آخر عندما انتهت به الرحلة داخل الحجر الصحي لفيروس كورونا المستجد بمطروح.

ومن خلال حسابه على «تويتر» الذي وثّق عليه «سويدر» تجربته منذ وصوله إلى مصر، يمكنك تتبع رحلته أيضًا مع اكتشاف إصابته حتى آخر تغريدة قبل ساعات.

خلال تغريداته يقدم مات سويدر ترشيحاته وتجاربه حول الإقامة في مصر بين الأماكن السياحية والمواصلات وكيفية التحرك داخل البلاد، حيث شارك المتابعين تجربته داخل سيارة أجرة مصرية، وزيارة للأهرامات، وجولة بخان الخليلي، هناك حيث حظي بتجربة الطعمية المصرية وطبق الكشري، ثم رحلة بالقطار إلى أسوان، هناك حيث استمتع بمعبد فيله كأول محطة في المحافظة ثم معبد أبو سمبل، ورحلة بمركب نيلي إلى النوبة الجميلة.

حتى هنا كان «مات» يحظى بتجربة سياحية فريدة، قبل أن يفاجئنا بتغريدة نشرها قبل 13 ساعة من الآن، ليكشف أنه بين الموضوعين في الحجر الصحي على متن الباخرة النيلية المعلن عنها من قبل وزارة الصحة، حيث كان وصل إلى أسوان قبل أيام للصعود إلى الرحلة النيلية للأقصر.

وقال «مات» في تغريدته قبل 13 ساعة إنه خضع للحجر الصحي على متن الباخرة النيلية التي يركبها مؤكدًا أنه يشعر أنه بخير، مرفقًا صورته بكمامة طبية.

بعدها أوضح أنه أُخبر بنتيجة تحليله لفيروس كورونا والتي جاءت سلبية في البداية، قبل أن يخبره المختصون بأنه حدث خطأ ما، وأن نتيجته إيجابية للإصابة بـ«كوفيد-19»، ليتم ترحيله من الأقصر مع 32 آخرين على متن طائرة عسكرية، بحسب وصفه، إلى مدينة مطروح، حيث توجد مستشفى العزل الطبي، وهو ما يبدو أنها الحالات الـ33 التي أعلنت عنها وزارة الصحة أمس.

ونشر الصحفي الأمريكي صورًا للطائرة العسكرية التي تم نقله مع المصابين الآخرين داخلها، إلى مطار ما لم يحدد في تغريدته ما هو، وأنه تم نقلهم بعدها في موكب من 9 سيارات إسعاف في رحلة وصفها بالطويلة.

وبعد وصوله إلى مستشفى العزل بالنجيلة في مطروح، أوضح مات سويدر أنهم قاسوا درجة حرارته والتي بلغت 36.6 درجة مئوية، والتي قال إنها مطمئنة وعادية جدًا.

ونشر «سويدر» صورة من داخل غرفته وسريره في مستشفى العزل بمطروح، واصفًا إياها ببيته داخل مصر في المستشقبل القريب حتى شفائه من كورونا، كما أكد أن فريق العمل بالمستشفى ودود جدًا حتى الآن، وأنه سينام بعد تعب الرحلة حتى يخضع للفحوصات التالية.

وقالت الدكتور هالة زايد، وزير الصحة والسكان، أمس، إن هناك 45 حالة إصابة إيجابية لفيروس كورونا المستجد على بؤرة المركب النيلي، بعدما كان عدد المصابين 12، مؤكدة أن كل تلك الحالات لا يوجد لديهم ايه أعراض، مضيفة أن 11 حالة ممن تم إجراء التحاليل لهم من قبل ثبت سلبية إصاباتهم في تحاليل جديدة، وأن الحالات الإيجابية ستخضع للعلاج في مستشفى العزل، وتم عمل عزل ذاتي للبقية لحين فحصهم جميعًا.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك