تستمع الآن

مشير حنفي لـ«في الاستاد»: خناقة إبراهيم وحسام حسن مع هاريس وراء رحيلهما عن الأهلي

الإثنين - ١٦ مارس ٢٠٢٠

كشف مشير حنفي، نجم النادي الأهلي الأسبق، عن بدايته في عالم كرة القدم وكيف انضم للفريق الأحمر، ومركزه في الفريق الذي سبب له أزمات مع العديد من المدربين الأجانب قبل أن يثبت كفاءته.

وقال حنفي في حواره مع كريم خطاب، يوم الاثنين، عبر برنامج “في الاستاد”، على نجوم إف إم: “منذ أن اعتزلت كنت متواجدا في قطاع الناشئين بالأهلي ثم توليت تدريب أحد أندية الدرجة الثانية، وبدأت حياتي في مركز شباب الجبلاوي في منطقة شبرا الخيمة وكان عندنا مباراة ضد النادي الأهلي ولكن سني لم يكن يسمح وقتها وكان شقيقي يلعب في السن الأكبر مني، ولكن ذهبت رغما عنهم واختبرت مع سني وبالفعل وقع علي الاختيار وكان عندي 9 سنوات وقاموا بضمي لمدرسة الكرة للنادي حتى وصلت لسن 12 سنة، وكنت رايح ألعب في مركز المهاجم ولما صعدنا نلعب دوري 12 سنة تم وضعي في مركز المساك وأيضا في كظهير أيمن، ولعبت في الفريق الأول وأنا عندي 19 سنة وكان هذا سنة 90، ووقتها لعبت مع المنتخب الأولمبي في البطولة الأفريقية بالجزائر واتعرفت وقتها وتم تثبيتي في الفريق الأول، واتخضيت من كم الأسماء الكبيرة الموجودة في الغرفة وناس كنت أخاف حتى أتكلم معهم، وكان الراحل ثابت البطل قائد الفرقة شجعني وقال لي يجب أن تتواجد معنا في الغرفة دائما”.

وأضاف: “كنت أقاتل دائما في مركزي ومن سنة 90 حتى 93 كنت احتياطيا وبحاول أجتهد، خصوصا أن كل مدرب أجنبي يأتي يستبعدني بسبب قصر قامتي وأني غير مناسب لمركزي ولكن مع الإصرار أصبحت أساسيا، وكان الصدام الأول مع آلان هاريس وقلت له قمين أولا وغذا لم تقتنع استبعدني وبالفعل أثبت نفسي واقتنع بي”.

وتابع: “وصلت أن أكون المدافع الأساسي للأهلي لمدة 6 سنوات حتى اعتزلت، وبطلت وأنا عندي 29 سنة وكان سني صغيرا ولكن وجدت الاتجاه أن لا ألعب ولا ينفع أجلس احتياطيا واشتروا شادي محمد وتم تصعيد إبراهيم سعيد وكان يلعب أيضا وشعرت طبعا بأن المدرب يتجاهلني وهذا يظهر في التدريبات والتقسيمات وتحدثت مع ثابت البطل وقال لي أننا اشترينا شادي لكي يلعب، وقال لي ممكن نشوف نادي لك ولكني رفضت، وحسام وإبراهيم حسن طالبوني أنضم لهم في الزمالك ولكني رفضت، وجاء لي عروض من الخليج ومن المصري، وكان الأمر صعبا ظللت 20 سنة ألعب في الأهلي، وزعلت طبعا أني سأعتزل وأترك الأهلي ولكن كان غصب عني لو لعبت في مكان آخر كان سيمحى تاريخي وبطولاتي الـ19 مع النادي، واتخذت القرار وأنا مستريح وأنا واحد من أبناء الأهلي”.

خناقة التوأم مع هاريس

وعن قصة رحيل حسام وإبراهيم عن الأهلي والانضمام للزمالك وتضاربها بين العديد من التقارير، قال مشير حنفي: “بمنتهى الأمانة هما كانوا غيورين على الأهلي ولا يحبوا حد يفكر يجلسهما احتياطيا ولا يقارنهما أحد بلاعب آخر، وأتذكر كان عندنا مباراة أهلي وزمالك، وكان خالد الغندور مكسر الدنيا مع الفريق الأبيض والمدرب قال لي ألعب ظهير أيمن لكي تلغي خالد في هذه المباراة، وفي تدريب قبل يوم من المباراة ظهرت التشكيلة وإبراهيم حسن شاهدني في مركزه ولم يفهم الأمر في البداية، وفوجئنا إبراهيم مسك الكرة من منتصف الملعب وقال محدش هيلعب طالما سأكون احتياطيا وهنا حصل الصدام بين التوأم وإبراهيم ودخلنا غرفة خلع الملابس ووجدناهم ماسكين مستر هاريس من قميصه وكان موقفا عصبيا جدا، وحاولنا تهدئتهم، والمفاجأة الأكبر الرجل لاعب إبراهيم في المباراة وغير رأيه، وأي مدرب لديه حسام وإبراهيم لا يمكن الاستغناء عنهما”.

وأردف: “مشيوا لأنه المشاكل زادت عن الحد والتصرفات أصبحت لا يمكن أن تحدث في الأهلي”.

ولقب مشير حنفي بالمدافع الصلب الذي فاز بـ19 بطولة مع الأهلي منها 7 بطولات دوري متتابعة، وشارك مع أجيال مختلفة بداية من محمود صالح وربيع ياسين ، مرورا بعمرو الحديدي وجمال السيد وسمير كمونة، وصولا إلى شادي محمد وسيد عبد الحفيظ، واعتزل قبل أن يكمل 30 عاما رافضا اللعب لأي فريق بعد الأهلي.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك