تستمع الآن

طبيبة مصرية تشارك في تطوير اختبار سريع لفحص «كورونا» بأمريكا

الأربعاء - ١٨ مارس ٢٠٢٠

سبب فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» أزمة كبيرة على مستوى العالم، حيث اقتربت معدلات الإصابة به قرابة الـ 200 ألف حالة إيجابية، وسط حالات وفاة تعد الألفي حالة، فيما يسابق العلماء الزمن من أجل التوصل إلى علاج له لوقف انتشاره الكبير.

وفي إطار الاختبارات حول العالم شاركت طبيبة مصرية تدعى هبة مصطفى وهي عالمة الميكروبيولوجيا الإكلينيكية، في تطوير اختبار أمريكي برفقة الدكتورة كارين كارول في كلية الطب جونز هوبكنز بالولايات المتحدة الأمريكية، يهدف إلى تسريع فترة نتائج اختبار فيروس كورونا الذي يستغرق 3 أيام من أجل إظهار النتيجة.

وتمكنت الدكتورة هبة مصطفى برفقة الدكتورة كارين كارول من التوصل لاختبار فحص فيروس كورونا، يختبر قرابة 1000 شخص يوميًا في غضون 3 ساعات فقط، حيث كانت تستغرق الاختبارات السابقة 3 أيام.

وعانت الولايات المتحدة مؤخرا من نقص كبير في في الاختبارات التشخيصية اللازمة للاختبار على نطاق واسع في حالات الطوارئ، حيث قالت هبة مصطفى في تصريحات لـ«cbs» إن عمل فريقها ضروري لتلبية الحاجة والطلب المتزايد لاختبار كورونا في ظل ارتفاع عدد الحالات على مستوى العالم.

وقالت: «لم نتوقع أن يصبح هذا وباء، ولهذا السبب ، لم تتمكن مختبرات الصحة العامة من إجراء جميع الاختبارات المطلوبة»، مشددة على أن الاختبار الجديد سيمكنهم من تشخيص المزيد من الحالات.

وأكدت هبة مصطفى: «الاختبار الجديد أكثر دقة من الاختبار السابق، مما يؤدي إلى عدد أقل من الإيجابيات الخاطئة وحالات فقدان أقل».

وأكملت: «من المتوقع أن تزداد قدرة الاختبار بسرعة ، لتصل إلى 180 شخصًا في الأسبوع المقبل، و 500 في الأسبوع اللاحق، وفي أوائل أبريل قد يكون هناك 1000 اختبار في اليوم”.

وعن الصعوبات التي واجهتها، أوضحت: «لم يكن تصميم الاختبار صعبًا، لكن كان الجزء الصعب هو الحصول على المواد الجينومية الفيروسية المطلوبة أو الفيروس لإجراء التحقق، وكذلك الكواشف اللازمة لإجراء الاختبار تمكنا من إتمام التحقق في وقت قصير»، منوهة بأن الاختبار متاح في 5 مستشفيات في واشنطن وماريلاند.

يذكر أن الطبيبة هبة مصطفى خريجة طب جامعة الإسكندرية عام 2004، وحصلت على الدكتوراة في المايكر وبيولوجي من جامعة كانساس في عام 2014.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك