تستمع الآن

شريف خيري صاحب مبادرة «كلنا لبعض»: هذه قصة تلف سيارتي خلال إنقاذي العالقين في الأمطار

الأحد - ١٥ مارس ٢٠٢٠

ألقت آية عبدالعاطي، يوم الأحد، عبر برنامج “شغل كايرو”، على نجوم إف إم، الضوء على ظروف مشابهة مرت بها مصر في وقت أزمات صحية سابقة وتخطتها البلاد بشكل جيد، وكيف تعامل معها المصريين والأطباء بشكل به إعمال للعقل والاتسعانة بالعلم دون اللجوء للهلع غير المبرر في مثل هذه الظروف.

وقال شريف خيري، وهو أحد أفراد مبادرة “كلنا لبعض”، والذي نزله بسيارته “الجيب” الشهيرة لإنقاذ العالقين في الأمطار في منطقة التجمع الخامس، في اتصال هاتفي بالبرنامج: “الإعلام له دور مهم وبيسلط الضوء على جزء مهم من المبادرة، وأنا مهندس ومعظمنا من عمل في المبادرة نطلع الصحراء والحياة بها تعلمنا كيفية، والموضوع في شهر أكتوبر 2019 وحصل أمطار شديدة في مدينة نصر وكنت في الشغل وقلت بالتأكيد نفس الموضوع سيحدث في الرحاب وأنا أسكن هناك، والناس في الحالة الهلع بتكلم أقرب شخص لها زوجها أو شقيقها ولن يستطيع التصرف أيضا، فقررت أن أشارك أرقامي وعملت بوست عفوي جدا وصورت الصورة تحت الأمطار وانتشرت بشكل رهيب وأول الدنيا ما بدأت تمطر بجد في فبراير الناس كلمتنا وعربيتي مجهزة للإنقاذ لكل المناطق، ووجدت العديد من المتابعين ويريدون المساعدة وعملت جروب بيننا، وبدأنا نوزع المهام بيننا وأقرب شخص يتحرك لمن يريد الإنقاذ”.

بوست واجب ومهم…اولا انا مش عارف اقول غير اني منبهر انبهار غير عادي وسعيد سعادة غير طبيعية من ردود الأفعال من امبارح…

Posted by Sherif Khairy on Friday, March 13, 2020

وأضاف: “في فبراير سيارتي لوحدها أنقذت 46 سيارة، وكل ما نفعله دون أي مقابل نهائيا ونحن نقوم بهذا بسيارتنا الشخصية، وقررنا أنا ننشر الفكرة فقط، وآخر مرة وما حدث يومي الخميس والجمعة كان فيه تحرك من البلد وإجازة وهذا سهل علينا الحركة بالطبع والإنقاذ والاتصالات أقل بكثير لأنه لو بهذه الظروف والناس في الشارع كانت ستحدث كارثة، الجروب معنا وصل لـ10 أشخاص، ولكن نزلنا في آخر مرة 4 سيارات وعربية مننا تعطلت وأنقذناها وعاد لبيته وأصبحنا 3، وحاولنا أن نستريح قليلا وفوجئنا بشخص يريد الإنقاذ وسيارته لاند كروزر ضخمة وكانت صدمة بالطبع، والسيارة تقريبا مش ظاهرة من المياه وليس لها حل غير أدخل أزقها من الخلف وإلا سنغرق سويا، والوضع كان مرعبا وبالفعل حاولنا نتحرك سيارتي توقفت والموتور اتكسر وكنت بغرق”.

وتابع شريف: “ظللت 3 ساعات أنتظر ونشا وحزين ورفضت ترك السيارة لليوم الثاني وكتبت بوست عن ما حدث، وخلال 3 ساعات وجدنا ناس يطلبون مني رقم حسابي لكي يدعموني ماليا، ولكن رفضت طبعا رفضا لضياع ثوابي ولم أفعل ما فعلته إلا لمساعدة الناس وراضيا بقضاء الله”.

وأشار: “وإحنا لما نقول ما نقوله يعتبره البعض ادعاء مثالية أو جايين نتمنظر، ولكن الدين فيه آية وحديث تقول لك لما تعمل حاجة جيدة انشرها لكي تكون عدوى وتنتشر ويعم خيرها على الناس”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك