تستمع الآن

سعد سمير لـ«في الاستاد»: السوشيال ميديا سلبياتها أكثر من إيجابياتها على اللاعبين «جمهور الملعب عمره ما يشتم»

الإثنين - ٢٣ مارس ٢٠٢٠

طمأن سعد الدين سمير، نجم النادي الأهلي، الجمهور على إصابته ومراحل تأهيله الحالية، موضحا الفارق بين جمهور الكرة الذي يفقتده ويشجع في المدرجات ومشجعين السوشيال ميديا الذي أصبح تأثيرهم كبيرا على اللاعبين حاليا.

وقال سعد في حواره مع كريم خطاب، يوم الاثنين، على نجوم إف إم، عبر برنامج “في الاستاد”: “عدت من ألمانيا وكنت أكمل برنامجي التأهيلي والطبيب هناك مبسوط من النتيجة، ومنحني برنامج أستمر عليه لمدة شهرين سأعمله في مصر خلال شهرين وسأعود له في شهر مايو للمتابعة”.

وأضاف: “الظروف الحالية والحديث عن الفيروس المنتشر يجعلنا نؤكد أننا لازم نحاول نتواجد في البيت وطرق الوقاية نستعملها بشكل جيد، ومشكلة الشخص المصاب مثلي نحتاج لعلاج طبيعي واستخدام صالة التدريبات بالطبع”.

وعن رؤيته لعالم كرة القدم في ظل توقف كل المجالات حاليا والدوريات العالمية، أشار: “صعب التوقع ويهمنا سلامة الناس ومش فارق أي حاجة تشتغل والمهم الأزمة تمر على خير وهو حدث عالمي يعاني منه الجميع، والمهم نتعلم ممن سبقونا والحياة ستعود تدريجيا بكل تأكيد”.

الأهلي في دوري أبطال أفريقيا

وعن رؤيته للأهلي في دوري الأبطال، أشار: “الفريق يسير بشكل جيد في الدوري ومر أيضا لقبل نهائي دوري الأبطال وخصوصا العبور من عقبة صن داونز والفوز على أرضهم وهذا أمر مهم جدا وتكسب فرقة كبيرة، وهناك 4 فريق أقوياء في قبل النهائي والحظوظ متساوية وما يفرق شخصية الفرقة التي تريد أن تفوز وعندها تاريخ وشخصية ولديها دواع وهذا ما سيعطي الأهلي عنصر التفوق، والعامل النفسي شغل اللاعبين والمدير الفني ويتخلله جزء من الإدارة أيضا وخصوصا لو شخص مثل محمود الخطيب”.

الضغوط في الأهلي

وتابع: “الضغوط في الأهلي عاملة زي صباح الخير ويجب أن تتقبلها ونذهب لفكرة هل ستقدر أن تتواجد وعليك ضغط عصبي وذهني ولا لأ، وطبيعي لو مستواك سيئ الناس ستنتقدك وأيضا لما كنا جيدين الناس رفعونا في السماء، وهذا الطبيعي وأحيانا النقد يرفع مستواك ويجب أن ترد في الملعب، وضغط جمهور الملعب بالطبع عكس السوشيال ميديا”.

وأردف: “السوشيال ميديا أصبحت سلبياتها أكثر من إيجابياتها وجمهور الملعب عمره ما يشتم إلا حالات فردية أو أوقات معينة كل فين وفين ولكن أساهم تشجيع النادي حتى آخر دقيقة وحتى في الانتقاد لهم أسلوبهم بلافتات مثلا، ولذلك تلاحظ الجمهور لما غاب عن المدرجات ركزت اللاعبين مع السوشيال ميديا، ولكن جمهور الملعب سند لك والبعض بالتأكيد يتأثر بالضغوط هذه الأيام في ظل عدم تعوده على جمهور المدرجات، واللاعب الكبير يعطيك ثقة في الملعب وهذا عاصرته مع الجيل الكبير وتكون مطمئن وتعمل دورك فقط، وتشعر أنهم مدربين في الملعب”.

رفع الاسم من قائمة الأهلي

وعن رفع اسمه من قائمة الأهلي بسبب طول فترة إصابته، قال: “لم أغضب بالطبع وإصابتي ستأخذ وقتا ولماذا أتمسك بمكاني هل رخامة؟!.. بالتأكيد لا لأن الموسم كان بالنسبة لي انتهى، وأول ما أصبت كابتن الخطيب كلمني وكلمني الجهاز الفني للمنتخب، وأيضا كابتن محمد بركات وسيد معوض، وكان سيحدث سيناريوهات أخرى غير رفع اسمي من القائمة بإعارة بعض اللاعبين ولكن لم يحدث هذا وكابتن سيد عبدالحفيظ، مدير الكرة، كلمني وعرض علي الأمر وبالطبع قلت له مصلحة النادي رقم واحد والناس شكروني، والمدرب السويسري فايلر كلمني ودائما يطمئن عليّ وطالبني بعدم الاستعجال”.

دفاع الأهلي

وعن تقييمه لدفاع الأهلي في غيابه، أشار: “كل الفرقة لعبت وهذه ميزة للمدرب الحالي، وهو ما يشعرك إن الفروقات مش كبيرة أوي ومن يدخل جديد يمشي مع الفرقة، وأحيانا في لاعبين خارج الحد مثل الحارس الشناوي وهو ثابت في مكانه بالتأكيد، ورمضان صبحي غيابه فرق بالطبع وهو قوة هجومية ونفسية، ولكن الفرقة تؤدي بشكل جيد، والدفاع يسير بشكل جيد في الدوري وأفريقيا وطبيعي في الكرة تحاول التركيز طوال الـ90 دقيقة ولكن طبيعي فيه هفوات تحدث مع أي فرقة في العالم، والفكرة هو أنه عندما تأتي لك الفرصة تمسك فيها، وهذا ما حدث معي كنت مصابا وكنت رقم 5 في اختيارات المدرب وعدت وفرضت نفسي بأدائي في الملعب، ولكن للأسف أصبت مجددا وهو نصيب في النهاية”.

محمد سمير

وعن شقيقه محمد سمير، أوضح: “أنا تاركه يشق طريقه بنفسه والكرة ليس فيها مجاملة وذهب لاختبارات كثيرة ولعب في طلائع الجيش حاليا، والأهلي طلبه تحت 16 سنة ولكن الطلائع تمسك به وكابتن طارق يحيى صعده الفترة الماضية وأصبح أساسيا وأتكلم معه وأنصحه دائما ويلعب في كذا مكان ويشق طريقه بنفسه، وكون أنه يتم تصعيده في هذا السن أمر جيد، وشقيقي أهلاوي جدا وهي عائلتي كلها كده وهو يتمنى الاحتراف خارجيا، ونجمنا محمد صلاح جعل طموح اللاعبين في السماء، وهو شغال على هذه النقطة وأتمنى له الخير في هذا الطريق”.

واستطرد: “فيه ناس تستفاد بالتأكيد من خناقة الأهلي والزمالك، وهو صراع أزلي ككرة وأنت كلاعب يجب أن تحترم تاريخ واسم النادي وكل تصرف محسوب عليك واللي تعرف تعمله في الأهلي تنافس وتأخذ بطولات وتلعب كأس عالم أندية وتتكلم من خلال هذا الشغل، ما يحدث خارج هذا ليس شغلنا”.

وعن مبادرته لعمل الخير في ظل الظروف الحالية، قال سعد: “معظم لاعبي الكرة من أماكن شعبية وأقاليم ومثل أي أسرة بدأوا من مستوى متوسط، 90% من اللاعبين بتعمل خير ولكن في السر وقلنا نعمل الموضوع بشكل معلن لكي نوفر أكبر عدد لكي يشترك في الموضوع، وتحدثت مع وليد سليمان وتريزيجيه وشريف إكرامي وأحمد فتحي وكريم نيدفيد، وبدأ بالفعل الموضوع ينتشر، ونحن لا نوزع الأموال ولكن اتفقنا مع إحدى الجمعيات في القاهرة وأخرى في الصعيد وهذا أمر مهم جدا بالطبع، وهذا دورنا نبدأ نساعد الناس في ظل الظروف الحالية، ونقول أي حد في منطقته يعلم بوجود أسر متضررة يساعدهم بأي شيء، والحمدلله وصلنا لـ7 آلاف أسرة وهذا يبعث اطمئنان لهم حتى طوال هذا الشهر”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك