تستمع الآن

حسين فهمي عن تفشي «فيروس كورونا»: نعيش في وقت «الحروب الجرثومية».. وأنا مقتنع بنظرية المؤامرة

الثلاثاء - ١٧ مارس ٢٠٢٠

أعرب الفنان الكبير حسين فهمي عن اقتناعه في وجود “نظريات المؤامرة” حول العالم، مشددا على أن الحروب الحالية أدواتها لم تعد الأسلحة التقليدية ولكن أبرزها “الحروب الجرثومية”.

وقال فهمي في حوارت تليفزيوني، مساء الاثنين: “أنا من المقتنعين جدا بنظرية المؤامرة عموما، ولما نعرف إن فيه أفلام توقعت إن فيه فيروس سيقتل الناس ويظل سنوات طويلة، وكتب أخرى تم تأليفها عن فيروس سيأتي ويقضي على ناس وطوال عمري مقتنع إن فيه مؤامرات وشعوب تتآمر على شعوب أخرى”.

وأضاف: “نحن لا نستبعد المنطق الذي يقال والحروب الجديدة هي الحروب الجرثومية ولم يعد بها الأسلحة القديمة، في وقت ما القنبلة الذرية ألقيت على اليابان، فلماذا لا يكون هو نفسه المنطق الآن”.

وتابع: “حتى تقرير صحيفة الجارديان مثلا الذي تم نشره مؤخرا وزعم أن مصر بها 19 ألف إصابة بكورونا هل هذا ليس مؤامرة، هل كتب هكذا مصادفة أم من أجل ضرب أي جهود حكومية تحدث”.

سعاد حسني

وعن تصريحاته مؤخرا بأنه يؤمن بأن الفنانة الراحلة سعاد حسني قتلت ولم تنتحر كما تردد، قال فهمي: “لما نمسك الحادثة وكل جوانبها يقول إنها قتلت ولم تنتحر وكانت مقبلة على الحياة وكانت تأخذ أدوية بسبب آلا ظهرها ولو كانت تريد الانتحار كانت أخذتها بكثرة وماتت على سريها ولم تلق بنفسها من بلكونة كما قيل”.

وعن القرار الذي صدر مؤخرا بمنع مطربي المهرجانات، أشار فهمي: “أنا ضد المنع في أي حاجة وطوال عمري كنت ضد الرقابة وضمير الفنان هو الرقيب الحقيقي والفنان ضمير الأمة، والقوة الناعمة قوتها في ضميرها”.

واستطرد: “الفنان هاني شاكر، نقيب المهن الموسيقية، صديق عزيز، لكنه كان يجب أن يحتوي أصحاب أغاني المهرجانات، لأنهم ناجحون ومواكبون للعصر، وأغانيهم هي التي تُحيا بها الأفراح فوق الأسطح، ومثلا تعتبر “بنت الجيران” قصة نجاح، فلم لا يتم استيعابهم وتوجيههم إن لزم الأمر؟، وقابلت حسن شاكوش وطالبته بضرورة الدراسة والقراءة وكان متحمسا جدا وهو يحتاج فقط المساعدة والتوجيه، ولا تضغط عليه وتوقف مسيرته”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك