تستمع الآن

بعد تقرير كاذب عن وجود 19 ألف حالة «كورونا» في مصر.. أكاذيب «الجارديان» ينسفها إشادة منظمة الصحة العالمية

الثلاثاء - ١٧ مارس ٢٠٢٠

أثارت صحيفة “الجارديان” البريطانية جدلا كبيرا، يوم الاثنين، بعدما نشرت تقريرًا زعمتً فيه أن معدل تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” داخل مصر، أعلى بكثير من البيانات الرسمية.

واعتمدت الجارديان على دراسة أعدها دكتور أمراض معدية كندي اسمه Isaac Bogoch (إسحاق بوجوش)، والذي ذكر بنفسه على صفحته على موقع التغريدات القصيرة «تويتر» أنه فشل في نشر بحثه علمياً في عدد من المراكز، فاضطر لنشره على تويتر، دون أن يخضع للتدقيق من قبل علماء متخصصين.

وكان ديكلان وولش مراسل السابق لنيويورك تايمز في القاهرة أعاد أمس نشر دراسة الدكتور الكندي والتي زعم فيها وصول عدد المصابين بفيروس كورونا في مصر إلى أكثر من 19 ألف حالة، رغم أن وزارة الصحة المصرية كشفت في وقت سابق أن إجمالي حالات الإصابة بالفيروس لا تتعدى 126 شخصا.

وتراجع ديكلان عن تغريدته، وكتب “وولش”، في تدوينة جديدة له على تويتر: “حذفت تدوينتي التي تشير للدراسة الكندية حول حالات الإصابة بفيروس كورونا في مصر؛ والتي تقول إنها وصلت إلى 19 ألف حالة، ولكن التقدير الأقرب أن العدد 6 آلاف حالة”.

وأضاف وولش، في تغريدته، أنَّ الحكومة المصرية أعلنت رسميًا عن 110 حالات، ولكن من المحتمل في العديد من البلدان أن يكون الرقم الفعلي أعلى”.

رد الصحة العالمية

من جانبه، علق مسؤول إعلامي بالمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، على تلك المزاعم، قائلا في تصريحات للصحفيين، يوم الاثنين: “من المعلوم أن هذه الأوقات ينتشر العديد من المقالات والأبحاث، والعديد من هذه الأبحاث تكون غير محكمة، لضيق الوقت للمراجعة قبل النشر ومن هذا المنطلق تقوم منظمة الصحة العالمية بنشر أرقام الإصابات بصورة يومية وهذا معلن ومنشور على موقع المنظمة ومن الممكن لأي باحث أن يطلع على الأرقام”.

وأضاف: “طبقا للوائح الصحية الدولة فإن الدول ملتزمة بإبلاغ المنظمة خلال 24 ساعة بأي حالة مسجلة للكوفيد 19 وبخصوص هذا المقال فإننا لا نعلم منهجية البحث الذي قام به الباحثين وما استدلوا به من بيانات من أجل الوصول إلى هذه النتائج”.

كما أشاد جون جبور، ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر، بالطريقة التي تعاملت بها السلطات في مصر مع فيروس كورونا، وأكد أن مصر وعُمان هما الدولتان الوحيدتان في المنطقة اللتان تملكان “نظام مراقبة قوي يعتمد على الأحداث”.

وقال ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر في مقابلة مع شبكة CNN الإخبارية الأمريكية، أن مصر عملت بشكل جيد من أجل احتواء المجموعات منذ بداية الحدث، أو ظهور الأعراض لدى السياح، ومن ثم الاتصالات والسيطرة عليها داخل المجتمع لكى لا تنتشر على نطاق أوسع.

وزير الدولة لشئون الإعلام

من جانبه، استنكر الدكتور أسامة هيكل، وزير الدولة لشئون الإعلام، ما نشرته “الجارديان”، قائلا: “حرية الرأى والتعبير مكفولة ولكن احترام الدولة والعقول يجب أن يكون على رأس الأولويات”.

وتابع: “الموضوع مش هزار.. ورئيس هيئة الاستعلامات استدعى المحررين المسؤولين عن هذه الأخبار، ومحررة الجارديان تصرفت تصرفات لا تليق بصحفية تحترم مهنتها، ونحن ندرس الإجراءات التي سيتم اتخاذها ضدهم، وينبغى أن تقدم الصحيفة اعتذارًا عن هذه الأكاذيب التى ظهرت اليومين الماضيين”.

رد رسمي

كما نفت وزارة الصحة والسكان، ما تم نشره بـ”الجارديان”، بشأن زيادة معدل الإصابات بفيروس كورونا المستجد في مصر.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي الوزارة، أن الوزارة تعلن فورًا عن أي حالات تأتي نتائج تحاليلها إيجابية لفيروس كورونا، بكل شفافية طبقًا للوائح الصحية الدولية، وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية.

واستنكر مجاهد استناد الجريدة المذكورة في بياناتها، على تكهنات إحدى الباحثين في الأمراض المعدية في إحدى الجامعات الكندية، بشأن زيادة أعداد المصابين في مصر إلى أكثر من 19 ألف مصاب، مشددًا على أن منظمة الصحة العالمية هي الجهة الرسمية المنوط بها متابعة الموقف الوبائي لفيروس كورونا المستجد بجميع دول العالم، كما أن مكتب منظمة الصحة العالمية في مصر يتابع مع الوزارة جميع البيانات الدقيقة والمحدثة بشكل يومي، كما يشرف ويراقب بصفة مستمرة على الإجراءات الوقائية والاحترازية التي تتخذها الوزارة سواء للمصابين أو المخالطين.

وأكد أن وزارة الصحة والسكان تعمل وفقًا للخطة الوقائية والاحترازية، التي وضعتها تحت إشراف منظمة الصحة العالمية، حيث إن الحالات التي ثبتت نتائج تحاليلها إيجابية للفيروس، جاءت ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تجريها الوزارة والتي أشادت بها منظمة الصحة العالمية .

الصحة تنفي ما تم تداوله بجريدة جارديان البريطانية عن زيادة معدل الإصابات بفيروس كورونا في مصر.. وتؤكد الشفافية في نشر…

Posted by ‎وزارة الصحة والسكان المصرية‎ on Monday, March 16, 2020

تحرك قانوني

وفي أول تحرك قانوني ضد نشر الخبر الكاذب، تقدم المحامي عمر عبد السلام، ببلاغ للنائب العام، ضد كل من رئيس مكتب القاهرة لصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية ديكلان والش (أيرلندي الجنسية)، ورئيس مكتب القاهرة لصحيفة الجارديان البريطانية.

وقال عبد السلام، في بلاغه: “المبلغ ضدهما الأول والثاني قاموا عبر الصحف التي يعملون بها بنشر تقارير كاذبة وغير حقيقية منسوب صدورها لعدد من الباحثيين في الأمراض المعدية بجامعة تورونتو الكندية، تزعم بأن تقديرات عدد المصابين من المواطنين داخل جمهورية مصر العربية بفيروس كوفيد-19 المعروف بكورنا هو 19,310 ألف مصابين، حيث جاء مضمون التقارير التي نشرت عبر تلك الصحف، بهدف زعزعة الأمن العام وإثارة الفتنة والبلبلة وبث روح الإحباط واليأس بين المواطنين”.

ويعد لصحيفة “الجارديان” العديد من التقارير التي ثبتت فبركتها بداية من “بلوغ ثروة مبارك 70 مليار دولار” إلى التشكيك في أرقام عدد المتظاهرين في 30 يونيو 2013، وغيرها من التقارير التي حملت أرقاما مفبركة عن المشاركة في انتخابات 2014، وعدد المساجين في مصر.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك