تستمع الآن

بسبب «كورونا».. جامعة الأزهر تحيل طالبًا إلى «التأديب»

الإثنين - ٠٩ مارس ٢٠٢٠

اتخذت جامعة الأزهر، عدة إجراءات تأديبية من أجل الحد من انتشار الشائعات بشأن فيروس كورونا في مصر، خاصة بعد انتشار تدوينات عبر موقع «فيسبوك» بشأن الفيروس.

وأحال الدكتور غانم السعيد عميد كلية الإعلام بجامعة الأزهر، أحد الطلاب في كلية الإعلام إلى مجلس التأديب بعد منشور نشره عبر صفحته على موقع «فيسبوك»، بشأن إصابة عدد من الطلاب في إحدى كليات الجامعة بـ«كورونا المستجد».

وأشار السعيد إلى أنه تم استدعاء ولي أمر الطالب المحول للتحقيق أمام جهة التأديب بالكلية، وإبلاغه بالأمر وتوجيه تهمة نشر الإشاعات المثيرة للفوضى، بالإضافة إلى بث الذعر بين طلاب جامعة الأزهر.

وطالب السعيد، الطلاب بعدم الانسياق خلف الشائعات التي يصر البعض على ترديدها، مشددا على أن الجامعة تحرص على صحة طلابها، واتخاذ التدبير اللازمة من أجل ذلك.

5 أشهر لإنتاج لقاح كورونا

كان الدكتور محمد أحمد، رئيس الفريق البحثي لإنتاج لقاح لفيروس كورونا بالمركز القومي للبحوث، قد قال إن مصر توجهت لإنتاج لقاح لـ«كورونا» مثل بقية دول العالم التي بدأت في تجارب للقاحات وأدوية للفيروس.

وأوضح في مداخلة مع الإعلامي خالد أبو بكر في برنامج «كل يوم»، إن مصر تعمل على لقاح وليس دواء، لأن الأخير يحتاج لوجود الفيروس نفسه للعمل عليه وهو ما لم يكن متاحًا، مشيرًا إلى أن اللقاح له دور وقائي بينما الدواء علاجي.

وأكد د. محمد أحمد، أن إنتاج اللقاح يستغرق نحو 4 أو 5 أشهر في المعمل، قبل الانتهاء من اللقاح المرشح ثم تأتي بعد ذلك مرحلة التجارب الطبية لإثبات فاعليته، مضيفًا أن مصر تتواصل مع أمريكا وفرنسا وهونج كونج والصين وألمانيا في هذا الشأن.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك