تستمع الآن

«القومي للبحوث»: 5 أشهر للانتهاء من لقاح «كورونا».. ولدينا سابقة مع «المتلازمة التنفسية»

الإثنين - ٠٩ مارس ٢٠٢٠

قال د. محمد أحمد، رئيس الفريق البحثي لإنتاج لقاح لفيروس كورونا بالمركز القومي للبحوث، إن مصر توجهت لإنتاج لقاح لـ«كورونا» مثل بقية دول العالم التي بدأت في تجارب للقاحات وأدوية للفيروس.

وأوضح في مداخلة مع الإعلامي خالد أبو بكر في برنامج «كل يوم»، إن مصر تعمل على لقاح وليس دواء، لأن الأخير يحتاج لوجود الفيروس نفسه للعمل عليه وهو ما لم يكن متاحًا، مشيرًا إلى أن اللقاح له دور وقائي بينما الدواء علاجي.

وأكد د. محمد أحمد، أن إنتاج اللقاح سيستغرق نحو 4 أو 5 أشهر في المعمل، قبل الانتهاء من اللقاح المرشح ثم تأتي بعد ذلك مرحلة التجارب الطبية لإثبات فاعليته، مضيفًا أن مصر تتواصل مع أمريكا وفرنسا وهونج كونج والصين وألمانيا في هذا الشأن.

وأوضح أن مصر لها سابقة في إنتاج لقاح لنسخة «كورونا» السابقة وهي متلازمة فيروس كورونا التنفسية الشرق أوسطية والتي ظهرت في 2012، ونُشرت أبحاث اللقاح في جهات عالمية.

وكان الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي، قال في مؤتمر صحفي، أمس، إن مصر لديها باحثين متميزين وأن العمل على إنتاج علاج لفيروس كورونا يأتي ضمن كوننا جزء من المنظومة العالمية.

وأوضح أن الوزارة لديها خطة معدة من المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، بتنسيق مع الطب الوقائى بوزارة الصحة، ومستشفيات تستوعب العمليات الجراحية، وتوفير مساحة أكبر فى حالة وجود عزل بالمستشفيات التابعة لوزارة الصحة، بالإضافة إلى أن المستشفيات الجامعة سيكون بها أدوار مخصصة لهذا الغرض أو بالتعاون مع وزارة الصحة فى حالة احتياج رعاية المرضى فى هذا المجال، ولا نترك شيئا للصدفة، ونحاول أن يكون لدينا استعداد كامل بخطط معالجة أزمات .

55 مصاب

وأعلنت وزارة الصحة أن إجمالي الحالات التي ثبتت إيجابيتها لفيروس الكورونا المستجد (كوفيد-19)، وصل إلى ٥٥ حالة.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي للوزارة، أن الحالات التي ثبتت إيجابيتها معمليًا لفيروس الكورونا، أمس ٧ حالات، منهم ٤ أجانب و٣ مصريين بينهم مصري عائد من العمرة ومصريان من المخالطين لحالة المصري العائد من صربيا، مشيرًا إلى أن الأجانب الأربعة من المخالطين للحالات التي تم الإعلان عنها مسبقًا بينهم الحالة المعلن عن وفاتها اليوم

الوفاة الأولى

وكانت الوزارة أعلنت عن وفاة مواطن ألماني يبلغ من العمر 60 عاما، ظهرت عليه أعراض مرضية تتمثل فى إرتفاع بدرجة الحرارة عند وصوله من محافظة الأقصر إلى الغردقة، حيث توجه إلى مستشفي الغردقة العام مساء يوم وصوله الجمعة 6 مارس الماضي لتلقى الرعاية الطبية، وتم إجراء الفحوصات اللازمة له وسحب العينة والتى جاءت إيجابية لفيروس كورونا المستجد يوم السبت 7 مارس، وتم وضعه فى الرعاية المركزة نظرا لأنه يعانى من فشل تتفسي ناتج عن إلتهاب رئوي حاد، ورفض النقل إلي مستشفي العزل المخصص، ثم ساءت حالته وحدث اضطراب فى درجة وعيه، وتوفي اليوم الأحد 8 مارس. وأشار إلى أنه على الفور قامت وزارة الصحة والسكان وفق إرشادات منظمة الصحة العالمية باتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة، كما تم تعقيم وتطهير المستشفي. وأكد مجاهد، أنه تم مخاطبة اللوائح الصحية بألمانيا للتقصي عن الحالة وامدادنا بالمعلومات، لافتا إلى أن الحالة لم تمكث في مصر سوى ٧ أيام فقط.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك