تستمع الآن

«القومي للبحوث» يكشف الموعد المحتمل لظهور لقاح مصري لعلاج «فيروس كورونا»

الخميس - ١٩ مارس ٢٠٢٠

يعكف علماء المركز القومي للبحوث على إنتاج لقاح ضد “فيروس كورونا” المستجد، والذي تم تصنيفه بأنه وباء عالمي.

وقال الدكتور محمد أحمد علي، أستاذ الفيروسات ومدير مركز التميز العلمي بالمركز القومي للبحوث، لبرنامج “مصر تستطيع”: “ما حدث في الصين وارتفاع الإصابات هي متتالية طبيعية في ظل عدم الفهم في البدء ما يحدث، ولكن الآن مهم الالتزام بالخطوات التي تعلنها منظمات الصحة العالمية وليس فيها عذر وعدم التزامك يؤذي الأخرين، وهو ينتقل عن طريق الرذاذ أي الكحة والعطس بمنديل أو كمامة أو أي طريقة كانت، وتعزل نفسك في غرفة بها تهوية ولا تختلط بأحد، وضروري نغير ثقافة شرب الشاي بالليمون ونكتفي بهذا”.

وأضاف: “بعد هذه الأزمة سيكون فيه دروس كثيرة سنتعلمها وهذا لن يكون آخر وباء بالتأكيد، والوضع تغير تماما وكل العالم يرى بعضه، وكل شخص عليه دور الرئيسي”.

وأردفت: “نحن نتعامل مع وباء سريع الانتشار ولا يجب الهزار معه يجب التعامل معه بجدية”.

وشدد: “عايزين نتفق أن ما نقوم بعمله حاليا هو لقاح ولا نقول كلمة مصل نهائيا، وفيه جزء معملي وهو أسهل جزء وفيه جزء آخر إنه يكون صالح للاستخدام الآدمي ثم تجريبه، ودوري يقف عند إخراجه من المعمل وهذا لن يأخذ وقتا كبيرا ويمكن خلال شهر على الأقل”.

دواء ضد كورونا بعد سنتين

وقال الدكتور أحمد الطويل، باحث مساعد بمركز التميز العلمي لبحوث الإنفونزا: “نشتغل في عمل لقاح للفيروس الجديد، وهي تجارب معملية ولا نقدر نقول إنه لقاح سيطرح في السوق، ولم يظهر علاج حتمي للفيروس ولكن نختبر أكثر من نوع المضادات الفيروسية وفيه منها ثبت كفاءة وأعطى نتائج جيدة لفيروس كورونا”.

فيما قال دكتور محمود شحاتة، باحث بالمركز: “أول ما يحصل نتائج على مستوى المعمل سينتقل الأمر للتجربة على مستوى حيوانات التجارب ويأخذ فترة لا تقل على 6 أشهر، وبعدها نقيمه معمليا بتقييم الأجسام المعملية بتقييم الأجسام المناعية، ومبدئيا لكي نقول إن فيه لقاح في السوق على مستوى العالم فهذا لن يحدث إلا بعد سنتين حتى يتواجد الدواء في الأسواق”.

مشاركة مصرية في اختبار لقاح ضد كورونا

من جانبها، كشفت الدكتورة المصرية هبة مصطفى، الأستاذ مساعد الباثولوجي في جامعة جونز هوبكنز الأمريكية، في مداخلة عبر تطبيق “سكايب”، لبرنامج “مصر تستطيع”: “كل إضافتي أننا طورنا الاختبار في جامعة جونز هوبكنز بعد دخوله جامعة الولاية، وهذا أتاح فرصة لكي نوسع مجال الفحص، والاختبار كان محصورا على عدد محدود جدا من المعامل”.

وأضافت: “الاختبار لجينوم الفيروس والوقت من استقبال العينة حتى إظهار النتيجة يكون 5 ساعات، ونجري اختبارا لـ90 عينة في نفس الوقت، وكل الشركات تتسارع لإخراج تحليلات لإنجاز الوقت لإيجاد الدواء، وكل الاختبارات التي تجرى تقدر بمنتهى السهولة تدخل مصر، ومتأكدة أيضا إن التحليل متواجد في مصر”.

وشددت على أنه بالنسبة لدقة العينات التي يتم اختبارها في نفس الوقت، فإنه حسب الاختبارات الأخرى التي قاموا بها فإنها دقيقة بنسبة 100%.

وأشارت إلى أن الاختبار داخلى لفيروس كورونا في 3 أيام فقط، وبالتالي يستطيع الأشخاص معرفة هل أنهم مصابون بكورونا أم لا، ما يتيح للأطباء تحديد المرضى بالفعل سريعًا والبدء في بروتوكول السيطرة عليه.

وصنفت منظمة الصحة العالمية، يوم 11 مارس الجاري، فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض “كوفيد 19″، وباء عالميا، في الوقت الذي تجاوز فيه عدد المصابين بالفيروس جميع التوقعات.

وبلغت آخر إحصاءات للمصابين بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم أكثر من 220 ألف شخص، كما بلغ عدد الوفيات نحو 9000، وتجاوز عدد المتعافين 85 ألف شخص.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك