تستمع الآن

الحكومة تدشن موقعًا إلكترونيًا توعويًا عن «فيروس كورونا»

الثلاثاء - ٠٣ مارس ٢٠٢٠

أعلن مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، التابع لرئاسة مجلس الوزراء، عن تدشين موقعًا إلكترونيًا توعويًا عن فيروس “كورونا”، تحت مسمى Www.care.gov.eg.

ويشمل الموقع معلومات عامة عن الفيروس وطرق انتقاله وسبل الوقاية منه والأشخاص الأكثر عرضة للإصابة به، وإجابة عن أكثر الاستفسارات الشائعة على مستوى العالم، كما يتضمن أيضًا باقة من المنشورات والفيديوهات التوعوية للوقاية من المرض، وتحديث لحظي بموقف الإصابات على مستوى العالم، مع إلقاء الضوء على مصر من واقع رصد منظمة الصحة العالمية.

كما يضم الموقع الرسمي رقم الخط الساخن للإعلان عن أي تفاصيل تخص الفيروس وهو 105.

ويعلن الموقع عن أن المصابين داخل مصر هو شخص واحد ومثله آخر متعافي، ولم يتم الإعلان عن وفيات جراء المرض حتى الآن داخل مصر.

وقال أسامة الجوهري، مساعد رئيس مجلس الوزراء، والقائم بأعمال رئيس المركز، إنه تم أيضًا تنفيذ تكليفات رئيس الوزراء بتوزيع نشرات توعوية ولافتات على جميع الوزارات لتعميمها على الجهات الحكومية التابعة بشأن سبل الوقاية من الفيروس المشار إليها، مع التأكيد على قيام كل وزير أو رئيس جهة باتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة التي تكفل سلامة وصحة العاملين به.​

وكانت وزارة الصحة والسكان ومنظمة الصحة العالمية أعلنا، مساء الأحد، اكتشاف إصابة ثانية بفيروس كورونا المستجد داخل البلاد لشخص أجنبي، وذلك بعد إعلان تعافي المصاب الأول بالمرض، وهو شخص كندي يعمل في إحدى شركات البترول وتم إيداعه الحجر الصحي.

وتواصل الحكومة رفع درجات الاستعداد القصوى في جميع المنافذ والمطارات على مستوى الجمهورية ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس كورونا، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية.

ووصل عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا إلى 3120 حالة وفاة، في حين بلغ عدد حالات الإصابة بالمرض 91 ألفًا و307 في 76 دولة، وفقًا لآخر تحديث ضمن الإحصائيات العالمية في ظل استمرار تفشي المرض.

يذكر أن البيانات الوبائية توضح أن العدوى بفيروس كورونا المستجد تنتقل من شخص إلى آخر عبر الرذاذ الأنفي، ولكن لا يزال حجم انتقاله داخل المجتمع وأماكن الرعاية الصحية غير مفهوم بشكل تام ويخضع للاستقصاء، لذلك يجب على الأفراد اتخاذ التدابير الوقائية الأساسية من أجل تقليل التعرض المحتمل للأمراض التنفسية الحادة وانتقالها.

وتشمل التدابير غسل اليدين بشكل صحيح واتباع آداب السعال من خلال تغطية الفم والأنف بقناع أو منديل وحيد الاستعمال عند السعال، إضافة إلى ذلك يجب على المرافق الصحية تعزيز جهود الوقاية من العدوى ومكافحتها.

وفي معظم الحالات، يسبب المرض أعراضًا بسيطة تشبه الإنفلونزا، ويبدو أن المرض يتطور لدى نحو 20% من الحالات إلى مرض وخيم، بما يشمل الالتهاب الرئوي والفشل التنفسي وفي بعض الحالات الوفاة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك