تستمع الآن

30 سنة في حكم مصر.. محطات «مبارك» من التنصيب إلى التنحي

الثلاثاء - ٢٥ فبراير ٢٠٢٠

كانت فترة حكم الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، التي استمرت لـ3 عقود محط إثارة للجدل السياسي والشعبي خلال سنواتها وحتى بعد انقضائها بتنحّيه على إثر ثورة 25 يناير 2011، وإلى وفاته صباح اليوم بعد وعكة صحية عن عمر ناهز 91 سنة.

3 عقود على حكم مصر، بدأت بأحد أبطال حرب أكتوبر، ليخوض خلالها سنوات حملت إنجازات من ناحية وسياسات وإخفاقات من ناحية أخرى، لكنها أفضت في النهاية إلى حالة من الاحتقان الشعبي والسياسي بلغت ذروتها في السنوات العشر الأخيرة من حكمه والأولى في الألفية الجديدة، لتودي بحكمه مع أحداث 2011، وفي النقاط التالية، نستعرض سويًا أبرز محطات الرئيس الأسبق الراحل محمد حسني مبارك على كرسي الحكم:

• تولى محمد حسني مبارك رئاسة مصر في 14 أكتوبر 1981، عقب اغتيال الرئيس الأسبق محمد أنور السادات خلال الاحتفال بذكرى حرب أكتوبر، حيث كان «مبارك» هو نائبه في ذلك الوقت وكان يبلغ من العمر 53 سنة.

• عمل مبارك على إعادة مصر إلى حضن الدول العربية مرة أخرى بعد قطيعة طويلة بعد اتفاقية السلام مع إسرائيل بوساطة أمريكية والتي عارتها الدول العربية بقوة، وكان صديقًا مقربًا خاصة لدول الخليج العربي.

• كما كان حليفًا استراتيجيًا للغرب في المنطقة وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية.

• أكمل مفاوضات السلام مع إسرائيل في كامب ديفيد حتي استرجاع أغلب شبه جزيرة سيناء من إسرائيل ولجوء مصر إلى التحكيم الدولي لاسترجاع منطقة طابا من الاحتلال الإسرائيلي إلي ان فازت مصر وتم استرجاع طابا عام 1989.

• أعيد انتخابه لـ4 مرات متتالية بنظام الاستفتاء في أعوام في أعوام 1987 و1993 و1999.

• تعرض لـ6 محاولات اغتيال، ما دفعه لرفض رفع حالة الطوارئ السارية في البلاد منذ توليه الحكم.

• في فبراير 2005 دعا مبارك إلى تعديل المادة 76 من الدستور المصري الذي جعل رئاسة الجمهورية بالانتخاب المباشر لأول مرة في مصر من قبل المواطنين وليس بالاستفتاء، ليتم انتخابه لفترة خامسة على التوالي بين عدد من المرشحبن أبرزهم أيمن نور ونعمان جمعة.

• احتلت مصر مرتبة متقدمة اقتصاديًا على مستوى القارة الإفريقية والشرق الأوسط في عام 2007 فيما يخص جذب رؤوس الأموال الأجنبية للاستثمار المباشر.

• تم بناء عدة منشآت ومشاريع حيوية في عهده مثل مترو الأنفاق في القاهرة والجيزة، وترعة السلام في سيناء ومشروع توشكى وشرق العوينات وإعادة إعمار حلايب ومشاريع إسكان الشباب.

• رغم هذا شهد حكمه خصخصة كثير من شركات القطاع العام ما أثار الشكوك حول جدوى هذه الخصخصة وإهدارها للمال العام وفائدتها للمستثمرين على حساب المال الوطني.

• شهد حكمه ارتفاع الدين الداخلي إلى 300 مليار جنيه بخلاف مديونية الهيئات الاقتصادية التي تبلغ 39 مليار جنيه. كما بلغ الدين الخارجي 27 مليار دولار وارتفاع قيمة الفوائد المحلية في الموازنة إلى 22.9، والفوائد الخارجية إلى 2.3 مليار جنيه.

• زادت في حكمه الاعتقالات السياسية وإحكام قبضة الأمن، حتى وصل عدد المعتقلين السياسيين إلى نحو 18 ألفًا بحسب تقرير منظمة العقو الدولية لعام 2008.

• زاد مستوى الفقر في عصره وكان نحو 2% فقط من السكان يتحكمون في 40% من الدخل القومي، بحسب تقرير لـSwissinfo.

• رغم نفيه مرارًا عدم اتخاذه قرارًا فيمن سيخلفه، إلا أن الحديث حول دفع أسرة الرئيس بنجله جمال مبارك ليكون خليفة له أثار الغضب أكثر تجاهه في السنوات الأخيرة.

• قرر التنحي في 11 فبراير عقب 18 يومًا من الاحتجاجات أشعلتها ثورة 25 يناير، وتخللها خطابين وجههما للمتظاهرين.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك