تستمع الآن

نسرين طافش لـ«أسرار النجوم»: “ختم النمر” بطابع مصري تماما.. والشائعات هي ضريبة النجاح

الخميس - ٢٧ فبراير ٢٠٢٠

شددت الفنانة السورية نسرين طافش، على عدم وقوعها في الحب أو ما يربطها دائما بشائعات ارتباطها بأي علاقة زواج قريبة، كما ردت في الوقت نفسه عن الشائعة التي طاردتها لفترة طويلة بتسببها في طلاق الفنانة اصالة من المخرج طارق العريان.

وقالت نسرين في حوارها مع إنجي علي، يوم الخميس، عبر برنامج “أسرار النجوم”، على نجوم إف إم: “أنا من أطلقت على نفسي أني خريجة جامعة الدول العربية، لأن والدتي من أصول جزائرية مغربية ووالدي فلسطيني من أصول سعودية وولدت في سوريا مدينة حلب فأنا سورية طبعا، وعشت 11 سنة في الإمارات والآن استقريت في مصر وأشعر نفس عربية وفخورة بانتمائتي ولي حصة في كل بلد عربي، وبحب اللهجة المصرية والريادة كانت بالفن المصري والمسلسلات القديمة وأغاني عبدالحليم وأم كلثوم وهو ما تربينا عليه وهي لهجة قريبة من القلب وفيها لحن، وأشعر براحة أكثر في الكلام بالمصري، وعملت مسلسلات بدوية وكانت صعبة جدا ولكن هي بها مصطلحات فيها شغف وخصوصا في تعبيرهم في الحب والكلمة البدوية فيها إيقاع، وعملت من قبل اللهجة المغربية والتونسية والحلبية”.

ختم النمر

وعن مسلسلها “ختم النمر”، الذي يعرض لها الآن على إحدى القنوات المصرية من بطولة الفنان أحمد صلاح حسني، أشارت: “أنا سعيدة جدا بالنجاح الكبير اللي محققه المسلسل وكنا تريند على مصر في تويتر واليوتيوب وسعداء جدا كفريق، هو رومانسي وملئ بالمفاجأت والتشويق، وشخصية مريم في العمل إنسانة متحررة ومتوازنة نفسية ولكن وقت الجد إنسانة مستقبلة ولديها ثقة بنفسها وتروح لهدفها وفيه كثير من المفاجآت انتظروها”.

وتابعت: “أوجه شكرا كبيرا للمخرج أحمد سمير فرج عامل شغل رائع واللوكيشن متميز جدا، والمخرج هو من يظبط الإيقاع لكي يظهر هذا النجاح، والبعض يقارن العمل بالمسلسلات التركية، والحقيقة الأتراك أبدعوا بالجانب الرومانسي ولعبوا على الوتر الحساس لأن كل الناس متعطشين للرومانسية، وحالات الحب التي تأتي بصدق حقيقي وتكون حب روحاني دون مادية أصبحت قليلة، والناس أصبحت يعيشوا الحالة مع الأبطال لاحتياجهم لهذا الحب الصادق في حياتنا الواقعية، و(ختم النمر) بطابع مصري تماما، وصورنا في أسوان وهي مدينة ساحرة ومصر بها أماكن بارعة الجمال ولم تكتشف بعد ويستحق إبرازها على الشاشة”.

مسلسلات رمضان

وأردفت: “بالتأكيد لما تحبي شغلك فتشعرين بالمتعة حتى لو هناك مجهود وتعب وهو أمر إيجابي، وأنا لست مع إن المسلسلات التي نصورها على مدى 12 شهرا تعرض فقط في رمضان ومبسوطة جدا بخروج من قالب موسم رمضان، وليس فقط لأنه شهر الروحانيات والعائلة ولكن فيه أعمال تظلم وتعرض بوقت خاطئ وتشعرين أنها كان يمكن منحها حقها بشكل أكبر، وهو أمر يجب تعزيزه بشكل أكبر، أنا شخصية لا أتابعها أي شيء في رمضان إلا لو أونلاين أو بعد الشهر الفضيل، وفي رمضان نختار 15 مسلسلا على أقصى تقدير والحياة فيها الكثير غير المسلسلات”.

الأبراج

وعن انتمائها لبرج الدلو، قالت: “لا أؤمن بالأبراج ولكن صفاتي فيها كثيرا من برج الدلو، ومن الأمور التي سمعتها عن برجي هو طيب ويساند المظلوم وحقيقي وصادق مع نفسه ويتعلم بسرعة ويحب يتعلم جدا، وبالتأكيد واجهت تحديات كثيرة في حياتي، وأرى فيه طريقة للتطور لأن بالتأكيد كل ما يحدث لنا دعوة للتطورة والتعلم، لا أؤمن بالصدف ومفيش حاجة صدفة وربنا عادل، وكل حاجة بتيجي علشان سبب معين ومهما كانت من الخارج شر ولكن باطنها خير وسنعرفه يوم ما، ولا يحمل الله نفسا إلا وسعها”.

الحب

وعن الحب في حياتها، أشارت نسرين طافش: “مؤمنة إن قصص الحب في شاشات السينما ليست ما نعيشه في الواقع بالطبع، وكل قصص الحب وإن كان فيها بعض النقاط المشتركة ولكن مختلفين مثل بصمات الأصابع، وفيه ناس يقارنون دائما بحالهم الواقعي وما يرونه على الشاشة، حلو طبعا أن نشاهد هذه المشاهد ولكن كل واحد يراعي خصوصية علاقته ويلحق روحه وعقله في بعض الحاجات لكي يكون فيه توازن، وكل ما أصبحت إنسانة نقية تصبحين كاشفة الناس أكثر أو ملكة الفراسة تكون أعلى، وقلبك يعني مشاعر وعواطف بيبقى مشتعل في بداية العلاقة، والعقل هو المنطق وكل حاجة يفسرها بالمادة وهو عكس الروح، عالم الروح لا يمكن تفسير أي شيء بطريقة مادية، ويأتي العقل يمنطق لك الأمور ويدخل القلب والمشاعر، وأنا شخصية متوازنة أسمع لروحي وأعرف كيفية إيقاف عقلي أو أرجع للخلف”.

وتابعت: “في مرحلة ومراهقتنا كنا فاكرين إنه الحب الوحيد وكل حالات الحب صادقة، ومفيش حب صادق وآخر كاذب، ولحد الآن لما نحب بنكون حقيقيين ولكن الموضوع يختلف مع النضج وأدوات التعبير تكون مختلفة، ولكن ساعات لما تعيشي في حالة حب وتطورتي تشعرين أن شريكك لا يطورك وتريدين الخروج من العلاقة ولا تفيدك أو منحتك السعادة والحب موجود لكي يسعدنا ولا ينكد علينا، ومش كل الناس بيحبوا بوعي والاثنين مع بعض هو ما يضمن الاستمرارية والحب متلازم مع الوعي”.

حقيقة الارتباط

وعن حقيقة شائعات ارتباطها أو الزواج، قالت نسرين: “لم أقل أنني أعيش قصة حب مع أي أحد، وأنا في حالة حب مع شغلي والشغف الذي أعيشه في عملي، والحب والارتباط والعلاقات يحتاج طاقة وتفرغ ويستهلك وقت ومشاعر وعواطف وأنا وقتي في الشغل 24 ساعة، ومتى سأرى هذا الشخص الذي ربطوني به، ولا أفكر في الموضوع ولا أدور على علاقة حب أو زواج وعايزة شغلي فقط وأثبت قدمي بشكل أكثر، والطريق لقلبي إن الشخص يكون حقيقيا وصادقا، ولا أتحمل أن يكون الرجل غير ناضج، ورشدي أباظة بالنسبة لي من لعب أدوار الرجل الذي يعضقه كل السيدات”.

الشائعات

وعن أكثر شائعة ضايقتها، أشارت: “شائعة الموت، وأنا لا أخاف من الموت ولكن أهلي اتخضوا وطلعوا عليّ شائعة إني توفيت في حادث سيارة وفوجئت برسائل واتصالات كثيرة وطبعا الموت حق، ويجب أن نوجه الشكر للصحفيين المتميزين الذين يسعون للتحقق من صحة الأخبار، بالطبع عكس الأخرين الذين يبحثون عن الترافيك”.

أصالة وطارق العريان

وعن شائعة تسببها في طلاق أصالة نصري والمخرج طارق العريان، شددت نسرين: “أنا بحب أصالة جدا وبحب طارق العريان أوي، والإشاعة هي اسمها هكذا لأنها كذب وأصبح لدي مناعة من هذا الموضوع والشائعات هي ضريبة النجاح، وحتى أصالة نفسها طلعت ونفت الموضوع وقالت نسرين مالهاش دعوة ولكن فيه ناس فاضية بيحبوا يتسلوا في هذه الموضوعات ومن يصدقها شخص عبيط”.

العصير الصحي السحري

وعن سر رشاقتها ونضارتها الدائم على الشاشة، أشارت: “الرياضة بالطبع، بالإضافة إلى (العصير الصحي السحري) وهو فيه كل الحاجات الخضراء ملئ بالتفاح والبروكلي وكرافس وبقدونس وخيار وزنجبيل، وساعات أضع عليه ليمون وكل الحاجات التي تطرد السموم وتعطي طاقة دائمة، ولا تشعرين أنك محتاجة وقهوة ولا أشربهما، ويغسلوا جيدا ويوضعوا في خل وننشفهم ونضعهم في العصارة البطيئة وليس السريعة لأنها تحافظ على خواص العصير، ومهمة للبشرة، وبداية أشرب كوب ماء وبعده العصير وبعد نصف ساعة أخذ الإفطار، وهي أيضا تخسس أتوماتيك لأن الزنجبيل يحرق الدهون”.

السوشيال ميديا

وعن علاقتها بمواقع التواصل الاجتماعي، قالت: “في السوشيال ميديا لا أجعل مزاجي يحرك الأمور، من معلومات عايشتها وأشعر لماذا لا أستغل شهرتي وأوصلها لمتابعين لي وحتى لو اثنين تأثروا فهو أمر عظيم أن يشعر الآخرين برسالتي الإنسانية بجانب رسالتي الفنية”.

نادي الرجال السري

وعن عملها في فيلم “نادي الرجال السري”مع الفنان كريم عبدالعزيز، أشارت: “هو كما تشاهدونه على الشاشة هو في الواقع، شخص لذيذ ونجم كبير وعفوي جدا وبيحب كل من يعلم معهم وحقيقي مع كل الناس، وحتى لما يتعصب وهو أمر نادر ولكنه طيب جدا ولديه ملكة وموهبة ويخرج النكتة من جيبه كما نقول في عملنا، واستمعت بالعمل معه، وغادة عادل إنسانة حقيقية وشبعانة شهرة وعفوية وتعامل الناس كلها بطيبة وهو بالنسبة لي مريح جدا أن تعمل مع فنان لا يفكر في المنافسة ونحن نكمل بعض ولا نتنافس”.

الدراما السورية

وعن رأيها في الدراما السورية في الوقت الحالي، شددت: “هي قدرت تصل لكل العالم العربي وعلمت بصمات قوية جدا وترسخت في الشارع العربي كله، وأعتبر نفسي بنت للدراما السورية ولها فضل عظيم عليّ، وللأسف تمر بمرحلة حرجة جدا تسويقيا وإنتاجيا الحرب أثرت علينا كلنا، ولما أزمة تحدث في بلد ما كل المجالات تتأثر لأنها كلها سلسلة مربوطة ببعض، ولكن ما زال فيه أعمال قوية تقدم لأنها كانت تقف على أرض صلبة، والسنة الماضية عملت مسلسل ولم أنقطع عنها طالما فيه نصوص حلوة، ولكن التنوع لم يعد متواجدا أيضا وكلنا زعلانين على هذا الأمر، والأزمة أثرت حتى على موضوع التسويق ونعمل مسلسلات رائعة وكبيرة ولا تجد قنوات تعرض عليها”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك