تستمع الآن

منة شلبي: «السينما النظيفة» مصطلح عبثي

الإثنين - ١٧ فبراير ٢٠٢٠

كشفت الفنانة منة شلبي عن سر غيابها عن الدراما التليفزيونية الأعوام الماضية والتركيز الدائم على الأعمال السينمائية، رافضة في الوقت نفسه مصطلحات “سينما المرأة” و”السينما النظيفة”.

وقالت منة في حوارها مع موقع “مصراوي”، يوم الاثنين: “قرار غيابي عن الدراما مدروس بنسبة 100%، أخطط منذ فترة طويلة للتركيز على التواجد سينمائيًا، لأنني أحبها أكثر من التليفزيون، مع احترامي لجمهور المسلسلات وهم أكبر بكثير من جمهور السينما، لكن في رأيي أن السينما هي الميراث الحقيقي لأي فنان، فعندما أموت أفلامي هي التي ستبقى لكن المسلسلات يمكن، ونادرًا ما نجد في التليفزيون أعمال يمكن أن يستمر الجمهور في متابعتها حتى بعد مرور 30 عامًا على عرضها أول مرة، مثل “ليالي الحلمية” و”رأفت الهجان”، الأمر يحتاج لتقديم عمل كلاسيك جدًا، وهذا لم يحدث سوى مرات قليلة على مدار صناعة الدراما التليفزيونية في مصر، لكن في السينما فرص أن نقدم أعمالًا مهمة أكثر”.

وعن رأيها فيما يسمى بسينما المرأة، أوضحت: “في العالم كله نجد أفلامًا قليلة تتحدث عن المرأة، ومع ذلك لا يستخدمون مصطلح “سينما المرأة”، لكن الوضع في مجتمعاتنا مختلف لأنها ذكورية والمرأة مقموعة فيها؛ لذلك ظهرت في المجتمعات العربية هذه التسمية، وفي رأيي ليس هناك ما يسمى بسينما المرأة، فقط نردده نحن لأننا نريد أن يكون للمرأة مكانة في الصناعة”.

وعن السينما النظيفة، أشارت: “أراه مصطلح عبثي، لا أعتقد في وجود سينما نظيفة وأخرى غير ذلك، وانتشاره يرجع لإطلاقه على أفلام الأسرة، والعكس مقصود به تلك التي تضم دراما ثقيلة، أو عنف أو قبلات، والموضوع عالميًا له علاقة بتصنيفات خاصة بالأعمار التي يناسبها مشاهدة عمل ما وتلك التي لا تناسب الأطفال مثلا”.

وعن دورها الأخير في مسلسل “في كل أسبوع يوم جمعة” والذي كان يعرض بشكل أسبوعي على إحدى المنصات العربية على الإنترنت، قالت: “المسلسل حلو جدًا ومكتوب بشكل ذكي جدًا، وكذلك دوري حلو، ورغبت في تقديمه إلى جانب رغبتي في العمل مع المخرج محمد شاكر خضير، وسعيدة لأنه يجمعني من جديد بالفنان آسر ياسين، بعدما التقينا أكثر من مرة في السينما، وأرى هذه المنصات المستقبل، وتقديم أعمال من 10 حلقات مثل “في كل أسبوع يوم جمعة” مناسب جدًا، لأن الكل لا يمتلك رفاهية العمل على 30 حلقة أو أكثر “مش معقول”.

مسلسل “في كل أسبوع يوم جمعة” رواية تحمل نفس الاسم للأديب والكاتب الكبير إبراهيم عبدالمجيد، معالجة درامية إياد إبراهيم، وسيناريو وحوار إياد إبراهيم ومحمد هشام عبيه وسمر عبدالناصر.

يذكر أن منة شلبي حصلت على جائزة فاتن حمامة للتميز من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الـ41.​


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك