تستمع الآن

مصر تستقبل المولود رقم 100 مليون غدًا

الإثنين - ١٠ فبراير ٢٠٢٠

كشفت تقارير أن وصول عدد المصريين المسجلين رسميا في مصر إلى 100 مليون نسمة، قد يكون، غدًا الثلاثاء، وذلك وفقا للتقديرات اليومية لصافي معدلات المواليد والوفيات في مصر، إذ من المقرر أن يعقد الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء مؤتمرا صحفيا للإعلان عن هذا الأمر، غدًا.

ومن المقرر أن يعقد المؤتمر بحضور الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان واللواء خيرت بركات رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء، ويستعرض المؤتمر أبرز وأهم وأحدث معدلات الزيادة الطبيعية وتأثير تلك الزيادة على التنمية الاقتصادية، وفقا لما ذكرته صحيفة “اليوم السابع”.

وقال عبد الحميد شرف الدين، رئيس قطاع الإحصاءات السكانية بالجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، إن الساعة السكانية المعلقة على مبنى الجهاز يعود تاريخها لعام 2012، كجرس إنذار على معدلات الزيادة السكانية في مصر، وبعد عامين بدأ تعميم هذه التجربة على باقي المحافظات، حتى أصبحت معظم المحافظات لديها الساعة السكانية.

وتعمل الساعة السكانية على تسجيل عدد المواليد والوفيات على السواء وليس المواليد فقط كما يعتقد البعض، وذلك من خلال قاعدة البيانات الخاصة بوزارة الصحة لحظة بلحظة، علما بأن التفاصيل الخاصة بالمواليد أو الوفيات تبقى لدى وزارة الصحة فقط وليس جهاز الإحصاء، مثل أسمائهم ومناطق تواجدهم.

وأوضح شرف الدين، أن طريقة عمل الساعة السكانية شهدت اختلافا كبيرا في طريقة عملها، حيث كانت تتم عن طريق طريقة حسابية تعتمد على تقديرات معدلات المواليد شهريا وأسبوعيا ويوميا، للوصول إلى العدد المليوني للسكان.

وأوضح، أنه في عام 18 إبريل 2017 وصل عدد المواطنين لـ94.8 مليون نسمة، بعدها تم ميكنة كل مكاتب الصحة لتسجيل المواليد لتظهر في مركز معلومات مجلس الوزراء، ثم ربطها بالساعة السكانية المعلقة على مبنى جهاز الإحصاء.

وفسر شرف الدين، عدم الشعور بتراجع أرقام السكان بعد خصم عدد الوفيات نظرا لأن معدلات المواليد تعادل 4 أضعاف الوفيات، وبالتالي من الصعب ملاحظة أي تراجع ملموس في الساعة السكانية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك