تستمع الآن

محامي لينا الفيشاوي: «حكم حبس أحمد الفيشاوي ليس الأول.. ويتعمد إخفاء أمواله»

الأحد - ٠٢ فبراير ٢٠٢٠

مازالت أصداء صدور حكم بحبس الفنان أحمد الفيشاوي لمدة سنة، لامتناعه عن تنفيذ أحكام نفقات وأجور لابنته لينا المقيمة في انجلترا مع والدتها هند الحناوي، مستمرة.

كما ألزمت المحكمة أحمد الفيشاوي، دفع كفالة قدرها 2000 جنيه وغرامة 500 جنيه وإلزامه بـ20 ألفًا تعويض و50 ألفا للمحاماة والمصاريف.

وفي أعقاب صدور الحكم، قال شعبان سعيد لينا محامي ابنة أحمد الفيشاوي، إن أحمد الفيشاوي مطلوبا منه الآن أن يقدم على معارضة، مشددا على أنه إذا لم يقدم معارضة سيتم القبض عليه.

وأوضح المحامي أن الجنحة من شروطها أن تسبقها عدة إنذارات، مضيفا أنه تم إرسال إنذارات منذ 3 أشهر إلا أن أحمد الفيشاوي لم يستجب، وذلك في حواره مع The Insider بالعربي.

وأكد محامي لينا: “حاولنا ننفذ الإنذارات أكثر من مرة لكن التنفيذ فشل ولا نجده في منزله ولا منزل والدته سمية الألفي، كما أنه يتعمد إخفاء أمواله من البنوك أو أن يكون هناك عقارات باسمه”.

ووضّح المحامي أن هذا الحكم ليس الأول ضد الفيشاوي في هذه القضية، منوها: “لقد صدر لنا حكم سابق بشهر مقابل 250 ألف جنيه، وسبب ضجة وفوجئناه بعرض مبلغ معين والاستلام في قسم شرطة الدقي، وكنت أعتقد أنه سوف يبدأ يسدد المبالغ أو جدولته”.

ورداً على تساءل البعض عن سبب رفع هذه الدعاوى ضد الفيشاوي، على الرغم من أن لينا تبلغ ١٥ عامًا، كشف المحامي: “لم نبدأ في رفع دعاوى إلا من سنتين بعدما ذهبت الى انجلترا، بناء على رغبة فاروق الفيشاوي وأحمد، حيث اختار الثنائي المدرسة وكتبا إقرارات موثقة لاستكمال تعليمها، وبعد السفر امتنع عن سداد المصاريف، ثم بدأت الأم في دفع المصاريف لمدة سنتين وهذه هي السنة الثالثة”.

يذكر أن لينا ابنة الفنان أحمد الفيشاوي والدتها هي هند الحناوي ويقيمان في لندن، وشهد الاعتراف بنسبها أزمة كبيرة، حيث رفضت عائلة والدها الاعتراف بها في البداية، قبل أن يتراجعوا ويعترفوا بعدم صحة ما قاموا به، لتشهد الطفلة لحظات من السعادة مع جدها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك