تستمع الآن

محافظة القاهرة: الاستعانة بلقطات من أفلام قديمة لتطوير حديقة الأندلس

الأربعاء - ٠٥ فبراير ٢٠٢٠

وضعت محافظة القاهرة، خطة لتطوير حديقة الأندلس والتي تعد أول حديقة تسجل كأثر في مصر، وتقع على مساحة 9 آلاف متر، وذلك وفقا لما قاله محافظ القاهرة خالد عبد العال.

وأشار محافظ القاهرة، إلى أن حديقة الأندلس تتكون من 3 أجزاء هم: الجزيرة، والأندلس، والحديقة الفرعونية، مؤكدا أن الحديقة تعرضت للإهمال لفترة طويلة، حيث تقرر إعادة تطويرها ضمن خطط الحفاظ على التراث، وفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري ويارا الجندي، يوم الأربعاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “كلام في الزحمة”.

وأكد عبدالعال، أنه كان هناك عدة مشاريع لتطوير حديقة الأندلس لكنها لم تكتمل بسبب ضعف التمويل، مضيفا: “أعمال تطوير الحديقة تمولها مديرية الإسكان بالمحافظة، وتقوم بها شركة متخصصة في الترميم التراثي والأثري تحت إشراف وزارة الآثار”.

وأضاف محافظ القاهرة أنه تم الاستعانة بالصور الخاصة بالحديقة التي ظهرت في بعض لقطات الأفلام القديمة، منها فيلم “أمير الانتقام”، وذلك لإعادة شكل الحديقة كما كانت في السابق مع إضاءتها بالإضاءة التي تعطيها شكلا جماليًا للسائر فيها أو عند رؤيتها من أعلى برج القاهرة.

وأشار إلى أن مشروع التطوير سيتكلف مبلغ يقارب 30 مليون جنيه يتم تنفيذه على مرحلتين المرحلة الأولى تشمل تطوير البنية التحتية وإصلاح شبكة الري بالحديقة ليتم بالتنقيط، كما سيتم تطوير شبكة صرف النافورة الموجودة في الجزء الفرعوني بالحديقة.

وتابع: “أما المرحلة الثانية فتشمل ترميم نماذج التماثيل الأثرية الموجودة داخل الحديقة إضافة إلى ترميم تماثيل ثعابين الكُبرى الموجودة في الجزء الفرعوني للحديقة، واستبدال السور الحديدي المفرغ بحليات تماثل حليات السور القديم بالسور الحالي الحاجب لرؤية نهر النيل، ليتمكن زائري الحديقة من التمتع برؤية النهر دون عوائق”.

يذكر أن حديقة الأندلس أنشأها محمد بك ذو الفقار عام 1935 في أواخر حكم الملك فؤاد الأول وهي مُقامة على فدانين وتتكون من جزئين الجزء الجنوبي يسمي حديقة الفردوس العربية وهي علي نمط الحدائق العربية الأندلسية الموجودة في جنوب إسبانيا، والجزء الشمالي يُسمى الحديقة الفرعونية، وقد تقرر ضم الحديقة ضمن قائمة الآثار الإسلامية والقبطية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك