تستمع الآن

بعد الإحالة للمحكمة.. إجراء من أحمد عز ضد زينة وشقيقتها

الخميس - ٠٦ فبراير ٢٠٢٠

تطورات جديدة شهدتها قضية الفنان أحمد عز مع الفنانة زينة، عقب قرار إحالته وشقيقة زينة إلى المحاكمة على خلفية المشاجرة التي وقعت بينهما بأحد فنادق الساحل الشمالي أغسطس الماضي.

وتقدم أشرف عبدالعزيز، محامي أحمد عز، بتظلم إلى النائب العام حمل رقم 7079 لسنة 2020 عرائض المكتب الفني للنائب العام، على قرار إحالة موكله إلى المحاكمة وعدم إعلانه بالجلسة حتى تاريخه.

وجاء تظلم أشرف عبد العزيز محامي عز تأسيسآ على:

أولا:

التناقض البين الذي يستعصى على الموائمة والتوفيق بين أقوال نسرين شقيقة الفنانة زينة عن روايتها للواقعة في تحقيقات النيابة العامة ص28 الذي يؤكد تلفيق الاتهام للفنان.

ثانيا:

دفع بكيدية الاتهام بدافع الانتقام والتنكيل بالفنان والنيل من سمعته الفنية لوجود خلافات، وذلك وفقا لما ذكرته صحيفة “أخبار اليوم”.

ثالثا:

تلفيق الاتهام واستحالة وقوع الجريمة وانتفاء أركان الجريمتين الضرب والسب قبل الفنان وأنه لم يقم بضرب أحد، والدليل على صحة أقواله فإن نسرين قررت بالأوراق محاولة خطف الأولاد وهذا عكس ما أدلت به الفنانة زينة حيث ذكرت تحديدا قائلة:”هما علاقتهم كويسة بأبوهم”.

رابعا:

التناقض البين بين الدليل القولي بأقوال شهود الاثبات وبين الدليل الفني التقرير الطبي.

أما دفوعه كمجني عليه ومدعي بالحق المدني فتتلخص في الآتي:

١- ثبوت واقعة تعدي نسرين وشقيقها محمد رضا على الفنان أحمد عز بالسب والضرب بموجب كاميرات المراقبة وبموجب التسجيل الصوتي المرفق بالأوراق.

٢ _ الاغتيال المعنوى التي يتعرض له الفنان أحمد عز يتعمد الإضرار بشخصية المستهدَف وصورته الأخلاقية، ليتم استنزافه وإضعاف تأثيره فى الجمهور من خلال التشكيك فى مصداقيته أمام مجتمعه ومعجبيه ليصبح محل اتهام.

وفي نهاية التظلم إلتمس صدور قرار النائب العام باستبعاد جريمتي الضرب والسب الموجهتين إلى أحمد عز الدين علي عزت والتمس أخيرا تحقيق الواقعة تحقيقا قضائيا بمعرفة المكتب الفني للنائب العام.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك