تستمع الآن

بعدما أثار «الفوتوسيشن» جدلا كبيرا.. حقيقة استبدال شاب عروسته بـ«مانيكان»

الأحد - ١٦ فبراير ٢٠٢٠

أثارت جلسة تصوير على البحر قام بها شاب مصري، مع مانيكان ترتدى فستان زفاف الكثير من الانتقادات والسخرية عبر منصات التواصل الإجتماعي.

وظهر الشاب في الكثير من الزوايا مع عروسته “المانيكان” كما يصف احتفالاً بزفافهم في عيد الحب.

وكشف رضا عبدالحكيم، مصور الفوتوسيشن، تفاصيل وأسباب هذه الجلسة، في تصريحات لصحيفة “المصري اليوم”، قائلا: «جلسة التصوير هي للهزار فقط وليست جدية، فابن عمي محمود قرر أن يحتفل بزواجه الذي لم يكتمل في يوم الفلانتين بجلسة تصوير مختلفة».

وأضاف: «محمود كان مقرر أن يحتفل بزفافه على حبيتبه في 14 فبراير ولكن قبل الزفاف بوقت قليل تم فسخ الخطبة بينهما، وهنا قرر هو أخذ الموقف بشكل إيجابي، وأن يحتفل بزفافه بدون عروسة وقام باستبدالها بعروس مانيكان».

وتابع المصور: «جلسة التصوير استغرقت يوم ونصف وكانت في الفيوم».

وعن الانتقادات التي طالته، قال: «أجد أن الفكرة إيجابية ومختلفة ودائماً الناس تنتقد أي حاجة دون معرفة التفاصيل».

في المقابل، كان محمود صاحب جلسة التصوير، قال عبر حسابه على «فيسبوك»: «خطيبتي سابتني بس مش هيأس ورهان فرحى هيتعمل في ميعاده يوم الفالنتاين»

وتابع: «طلع عليا إشاعة إن مراتي منقبة علشان كدة عملت سيشن مع مانيكان، وعاوزين يعرضوني على دكتور أمراض عقلية.. موافق نتجمع كلنا هناك ونشوف النتيجة».

كما نشر الشاب محمود الحكيم، الصور يوم عيد الحب، 14 فبراير الجاري، على سبيل السخرية، معلقًا عليها قائلًا: “أغرب سينجل ممكن تشوفه فى حياتك.. حب من طرف بلاستيك مع مونيكا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك