تستمع الآن

«الغرف التجارية»: اختفاء الكمامات الطبية من السوق وسعرها قفز 500%

الأحد - ١٦ فبراير ٢٠٢٠

كشفت شعبة المستلزمات الطبية بالغرفة التجارية في القاهرة، إن أسعار الكمامات شهدت قفزات كبيرة جدًا في الأسعار، موضحة أن الأصناف المستوردة اختفت تقريبا من الأسواق نتيجة إعادة تصديرها للخارج، فيما أكدت شعبة الصيدليات بالاتحاد العام للغرف التجارية، وجود نقص حاد في الكمامات، وارتفاع السعر من متوسط جنيه واحد إلى 5 و6 جنيهات.

وقال أسامة كشري، عضو مجلس إدارة شعبة المستلزمات الطبية بالغرفة التجارية، في تصريحات لصحيفة “الشروق”، إن الكمامات شهدت اختفاء من السوق وارتفع سعرها بشكل كبير جدا، مشيرًا إلى ارتفاع سعر علبة الكمامات “الماسك الطبي” من 10 و12 جنيهًا إلى 50 جنيهًا فضلًا عن خفض محتواها من 50 كمامة إلى 37.

ولفت كشري، إلى أن باقي المسلتزمات الطبية الأخرى التي ليس لها علاقة بفيروس كرونا مثل خافض الحرارة “الترمومتر” وشكاك الأنسولين وباقي المستلزمات الطبية شهدت ارتفاعا في الأسعار، استغلالًا للأزمة ولعدم وجود رقابة على التجار.

وقال الدكتور عمرو عبدالرازق، عضو شعبة المستلزمات الطبية بالغرفة التجارية، إنه يوجود في مصر 5 مصانع لإنتاج الكمامات بطاقة إنتاجية كانت قبل الأزمة نحو 100 مليون كمامة سنويًا، لكن معظم المصانع كانت تعمل بنصف طاقتها، نظرًا لأن سعر الكمامة الصيني كان قبل الأزمة بنحو 20 قرشًا للكمامة في حين أن الكمامة المحلية كانت تكلف المصنع نحو 30 إلى 32 قرشا، وبالتالي كان الاستيراد أفضل للتجار.

وفي السياق ذاته، قال الدكتور أحمد إدريس عضو مجلس إدارة شعبة الصيدليات بالاتحاد العام للغرف التجارية، إن هناك ارتفاعا كبيرا في الأسعار فقد زادت أسعار الكمامات أكثر من 500% ووصلت إلى 5 و6 جنيهات للواحدة بعد أن كان سعرها جنيها واحد بسبب الإقبال الشديد من المواطنين على الشراء.

وأضاف في تصريحات لـ”الشروق” أن الأيام القليلة الماضية زاد الطلب بشكل كبير من قبل المواطنين على شراء الكمامات الطبية نظرا لحالة الخوف الشديدة التي أصابت المواطنين بعد انتشار فيروس كورونا في الصين والعديد من الدول.

وأوضح أن الأسبوع الماضي شهد حركة بيع كبيرة للكمامات الطبية، ونفذت معظم الكميات لدى أصحاب الصيدليات، نتيجة لزيادة الطلب خاصة مع قدوم المدارس، مشيرًا إلى وجود إقبال كبير لشراء الكمامات من المواطنين وخاصة الشركات السياحة والمدارس الخاصة، وأن هناك بعض الأشخاص اشتروا كراتين من الكمامات ليتم توزيعها على الجمعيات والملاجئ.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك