تستمع الآن

«الدنيا مش سهلة».. بسمة تكشف أسباب طلاقها من عمرو حمزاوي

الثلاثاء - ٠٤ فبراير ٢٠٢٠

نفت الفنانة بسمة أن يكون طلاقها من الأستاذ الجامعي الدكتور عمرو حمزاوي بسبب عمله في عالم السياسة ورحيله عن مصر منذ فترة والاستقرار في الخارج.

وقالت بسمة في حوارها ببرنامج “القاهرة الآن”: “الطلاق كان لأسباب شخصية ليس لها علاقة بالسياسة، وبيني وبين عمرو ابنتنا نادية وعلاقة صداقة طويلة، وأنا أتعامل معه إنه عمرو أبو ابنتي وليس الأستاذ الجامعي، ولكن الدنيا مش سهلة ونحن من صدرنا للناس إن الدنيا بمبي والبطل والبطلة يخلفوا صبيان وبنات ويعيشوا على الأرض الروز، وبغض النظر عن تفاصيل أي علاقة فإن الحياة تعملك وتطور حاجات في شخصيتك، وتزود منك ولا تنقصك.. ونتناقش أنا وعمرو طوال الوقت عن نادية وشئونها وهذا أمر محترم جدا”.

وأضافت: “الأمومة جعلتني إنسانة ثانية وفهمت إن الدينا مش محورها أنا والحياة مسؤوليات وليست رحلة أتفسح فيها، وأني أجهز بني آدم كائن فاعل في المجتمع، وكل شخص نفسه يربي أولاده بالأسس والمبادئ ودنيا فيها تسامح وتفاعل أكثر، بنتى عندها 6 سنوات ونصف، مش شايفة بعمل حاجة بتكسف منها، والدنيا مش سهلة”.

وكانت بسمة قد ابتعدت عن الساحة الفنية منذ تقديمها مسلسل “الداعية” في عام 2013 بسبب زواجها وإنجابها ابنتها نادية وكذلك هجرتها إلى أمريكا في تلك الفترة، وعادت منذ 3 سنوات إلى القاهرة لمواصلة أعمالها الفنية، وأغعلنت طلاقها العام الماضي بعد زواج دام 7 سنوات مع عمرو حمزاوي.

وعلقت الفنانة بسمة على فيلم “ليلة راس السنة”، تزامناً مع قرب عرضه فى دور السينما، قائلة إن عودتها للجمهور مرتبطة بحبها للتمثيل أياً كان العمل درامى أو سينما، مضيفة: “أنا كممثلة بحب التمثيل إن شا الله أمثل فى صالون بيتى.. عاوزة أمثل فى أى حتة “.

وتابعت: “بحكم العادة تربينا كمجتمع على أن السينما هي التي تعيش عمر أطول ليس كقيمة أعلى ولكن كوسيلة توصيل مختلفة من حيث المدة مقارنة بالمسلسلات خاصة الممتدة منها على حلقات كثيرة، موضحة أن الفيلم وسيلة مختصرة لتلخيص الحدوتة وإيصال كافة المعلومات في وقت أقصر والسينما لها سحر خاص”.

وعبرت بسمة عن سعادتها بدورها فى الفيلم تأتى من كونه شبكة علاقات كثيرة رغم أن أحداث الفيلم تدور في ليلة واحدة ورغم كثرة الشخصيات إلا أن كل شخصية من شخصيات العمل لها طابع مستقل وأزمة مختلفة وواضحة لكن في النهاية كله يصب في المشكلة الرئيسية وهي كيفية تعامل طبقات معينة مع المجتمع.

وعلقت على دورها قائلة: “حبيت دورى لأنه مختلف جداً لأنها تعكس شخصية شجاعة مقارنة بباقي أفراد البشر الذي تعيش بينهم وكل الفكرة أنها تطلب رؤيتها كما هي سواء أكانت جيدة أو سيئة”، لافتة إلى أن مساحة مشاهدها فى الفيلم مقسمة لكن الحيز الأكبر كان مع شريين رضا وإنجى المقدم بحكم أنهما تقومان بشخصيات تربطها الصداقة في الفيلم فيما بينهم وعجبتنى علاقتى بممالك في الفيلم، وكشفت أن مساحة مشاهدها مع إياد نصار كانت قليلة رغم الجدل المشتعل.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك