تستمع الآن

أم كورية تقابل ابنتها بعد 4 سنوات من موتها بمساعدة الواقع الافتراضي

الثلاثاء - ١١ فبراير ٢٠٢٠

مشهد لأم كورية تبكي مرتدية نظارة الواقع الافتراضي شاخصة في فضاء غرفة خضراء مصمتة، قد يكون غريبًا لك، لكن الدموع انطبعت على صورة افتراضية لطفلتها الراحلة والتي تمكنت من رؤيتها مرة أخرى بمساعدة التكنولوجيا.

الأم جي سونج ألقت نظرة وداع أخرى على صغيرتها «نايون» التي كانت في عمر 7 سنوات عندما فارقت الحياة منذ 4 سنوات بمرض «البلعمة» المناعي والذي يسبب زيادة خلايا الدم البيضاء في الدم، حيث فارقت الطفلة الحياة بعد شهر واحد من الإصابة به.

جلس الأب وشقيقة «نايون» يشاهدون اللقاء الافتراضي، فيما يشاركون الأم دموعها لكنهم لا يشاركونها التجربة التي تم فيها محاكاة بيت العائلة كما هو، حيث قابلت الأم طفلتها الراحلة وسمعت صوتها ولعبت معها حتى خلدت إلى النوم في نهاية التجربة ثم تتحول بعدها إلى فراشة بيضاء.

خصوصية التجربة أنها كانت في ذكرى ميلاد «نايون» الصغيرة، حيث تضمنت التجربة احتفال خاص بين الأم وابنتها بهذه الذكرى مع كعكة خاصة، حيث تم تسجيل التجربة في فيلم وثائقي قصير.

8 أشهر قضاها فريق تقني لتصميم التجربة الافتراضية التي لم تستمر سوى 10 دقائق فقط، حيث أوضح القائمون عليها أن التكنولوجيا أصبحت قادرة على إعادة خلق صور لأناس فارقوا الحياة وبشكل أقرب للحقيقة بما يكفي لتحريك مشاعر أقربائهم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك