تستمع الآن

أسما شريف منير عن أزمة الشيخ الشعراوي: فكرت في الانتحار

الثلاثاء - ٠٤ فبراير ٢٠٢٠

كشفت أسما شريف منير عن تفاصيل أزمتها بعد الهجوم عليها من قبل جمهور مواقع التواصل الاجتماعي، مشددة على أنها تعتبر متابعيها مثل أهلها، بالرغم من الهجوم الشديد الذي تعرضت له إثر حديثها على الشيخ محمد متولي الشعراوي، قائلة: “اتعلمت متكلمش في الدين ولا السياسة”.

وقالت أسما، خلال لقائها ببرنامج “القاهرة الآن”، مساء الاثنين: “أنا بقول اللي جوايا واللي في قلبي، معرفش أتغير لأني أنا متسرعة، رحم الله امرئ عرف قدر نفسه، الموضوع اتقفل وخليني أنا فى الحتة بتاعتي، لأنى لاقيت الموضوع كبير عليّ، لو يعرفوني اللى شتموني هيعرفوا إني حقيقي مكنتش أقصد”.

وكشفت عن أن الأزمة تضخمت وأصبحت كابوسا لم تكن واثقة من توابعه، سواء في عملها أو ردود الفعل في الشارع، لدرجة أنها فكرت في الانتحار.

وحكت أسما شريف منير: “كان الموضوع صعبا، أنا قعدت فترة وعيطت وكنت سأحاول الانتحار، قلت طيب أموت نفسي ولا أعمل إيه، وحسيت بسواد رهيب، الله يكون في عون اللي بيتكلموا في الدين والسياسة، دي مسؤولية كبيرة”.

يُذكر أن الإعلامية أسما شريف منير، تعرضت لهجوم كبير، من قبل جمهور مواقع التواصل الاجتماعي، بعد هجومها على الشيخ محمد متولى الشعراوي، وخرجت أسما فى العديد من المرات للدفاع عن نفسها وللاعتذار عن وصفها للشيخ الشعراوى بالسوء.

وناقشت أسما مع الإعلامية لميس الحديدي الصفات التي يجب على المرأة رفضها في الرجل.

ونصحت أسما الفتيات بالتوقف عن التفكير بمنطق أن تلك الصفات لدى الرجل من الممكن أن تختفي بعد الزواج، والاستمرار في العلاقة على هذا الأساس، لأن ما سيحدث هو العكس، وستتضخم الصفات السيئة بدلا من أن تختفي.

وأضافت، أن الشخص يتغير إذا رغب في التغيير لنفسه، وليس من أجل شخص آخر، أو من أجل الحب، وشددت على أهمية رفض صفات مثل الخيانة، والإدمان بجميع أصنافه، والعنف، وفي حين أن الخيانة الجسدية محرمة في كل الأديان، فرّقت أسما شريف منير بين الخيانة عندما تكون من طباع الرجل، والخيانة التي تعتبر خطأ أو نزوة ربما بسبب أزمة منتصف العمر، وقالت إنها من الممكن أن تسامح الرجل في الحالة الأخيرة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك