تستمع الآن

نجار يكشف قصة تصميمه الغريب لعزل أعمدة الإنارة في دمنهور بـ«أقلام رصاص عملاقة»

الثلاثاء - ٢١ يناير ٢٠٢٠

أثارت صور جرى تداولها، حول عزل أعمدة الكهرباء في أحد شوارع دمنهور، باستخدام مجسمات لأقلام رصاص، اهتمام وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي على مدار الأيام الماضية، والذين شاركوا بكثافة صورًا لهذه الأعمدة وسط تعليقات جاء أغلبها إيجابية، تمتدح المبادرة.

وقال منفذ الفكرة أمجد دياب، والذي يمتلك ورشة نجارة، في شارع الحوفي بدمنهور لموقع “مصراوي”، ونقله فانا إمام ويوسف التهامي عبر برنامج “عيش صباحك”، على نجوم إف إم: “كنت بنفذ شغل لواجهة مدرسة بمدينة الإسكندرية، وكان التصميم مكونًا من هذه الأقلام، وزادت كميات منها، فتطوع فاعل خير، ساكن في الشارع، وتحمل قيمتها، واستخدمناها في عزل الأعمدة، لحماية المارة في فصل الشتاء”.

وأضاف: “لما جينا ننفذ التصميم استخدمنا أنصاف أقلام وليس أقلاما كاملة عشان نقتصد في التكلفة من ناحية، ومن ناحية تانية عشان ما نشغلش حيز ضخم وكبير حول العمود، ولأن جوانب الأقلام مختفية من جهة العمود فمظهرها من الخارج كأنها أقلام كاملة، واستعملنا أحزمة حول الأقلام عشان نثبتها، وما تكونش عرضة للسرقة”.

وتابع: “التصميم كان غريبا وملفتا وكل اللي يعدي جنبه يستغرب ويقف ويصوره، وفوجئت من كام يوم بالصور منتشرة على صفحات فيسبوك وعليها تفاعل كبير”.

وأكمل: “معظم التعليقات كانت مشجعة وتشيد بالفكرة، لكن الغريب إن فيه بعض التعليقات حذرت، إن المادة المصنوع منها سنون القلم موصل جيد للكهرباء، وطبعًا ده مش حقيقي لأن التصميم بأكمله من الخشب والسنون الموجودة في الأقلام ما هي إلا دهان، ولكن ده أسعدني جدًا؛ لأنه دليل على جودة تنفيذ التصميم، لدرجة إن الناس فكرتها أقلام حقيقية عملاقة”.

وعن تكلفة تنفيذ الفكرة، أشار دياب: “ناس كتير طلبت مني تنفيذ التصميم، ولكنه مكلف بعض الشيء؛ لأنه من الخشب، العمود الواحد تكلف ألف جنيه تقريبًا، ولولا إن الخشب اتوفر من شغلانة بالتصميم ده، مكناش عملناه كده، ومش شرط الناس تعمل نفس الفكرة، في أفكار تانية أرخص بكتير”.

وأختتم حديثه: “أتمنى نظرة، من المحليات للشوارع، ومرافق المنطقة، كلها طينة ووحل، والمشي فيها بقى صعب جدًا وخطر، واللي خلانا نعزل الأعمدة بالشكل ده هو خوفنا على أولادنا، بعد ظاهرة الصعق من الأعمدة المكهربة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك