تستمع الآن

مدير أعمال نانسي عجرم يكشف حقيقة القبض على زوجها فادي الهاشم

الأحد - ١٢ يناير ٢٠٢٠

نفى جيجي لامارا، مدير أعمال الفنانة نانسي عجرم، ما تم تداوله مؤخرا عبر عدد من المواقع الإخبارية عن إلقاء القبض على الدكتور فادي الهاشم، زوج الفنانة نانسي عجرم، يوم السبت، وتوجيه له تهمة تزوير فيديوهات كاميرات المراقبة، التي سجلت اقتحام شاب الفيلا بهدف سرقتها.

وقال لامارا، في تصريحات لموقع “مصراوي” أن الدكتور فادي الهاشم يتواجد حاليًا في منزله وسط أسرته، وأن كل ما يُنشر مُلفق وكذب في كذب، حسب تعبيره.

وتابع لامارا: “أخبار غير حقيقية، عارية عن الصحة كلها، ومحاولة للابتزاز؛ لأن في الموضوع اسم فنانة معروفة، لكن هذه اللغة ما بتمشي معنا لسبب واحد، وهو وجود تحقيق؛ ليخلص التحقيق، سيخرج دكتور فادي ويتكلم ويوضح كل شيء، ودكتور فادي كما ذكرت موجود ببيته، ولم يتم إلقاء القبض عليه”.

وكانت فيلا نانسي عجرم تعرضت، حسب التحقيقات الأولية، للاقتحام من قِبل “سارق- قتيل”، إذ أطلق زوجها فادي الهاشم النار عليه، والذي تم توقيفه قبل أن يطلق القضاء اللبناني سبيله

وكشف قاسم الضيقة محامي أسرة قتيل فيلا نانسي عجرم، عن كواليس جديدة في القضية التي تشغل الرأي العام حاليًا، مشددا على أن القضية بها غموض والتباس.

وقال الموسوي، إن الشاب السوري محمد حسن الموسى كان يعمل في منزل نانسي عجرم منذ 4 أشهر، مضيفا: “عمل لديهم لفترة وحصل على وعد بالاستمرار في العمل براتب شهري 800 دولار”.

وأشار المحامي إلى أن زوجة الراحل أكدت أنه قبل الذهاب لفيلا فادي الهاشم ونانسي عجرم، أخبرها بذهابه للحصول على الأموال التي عمل بها لفترة في المنزل، وفقا لتصريحات تليفزيونية.

وتابع: “نحن أمام جريمة قتل بها غموض وملابسات كبيرة، ولدى عائلة القتيل شكوك حول الفيديو الذي انتشر حول الواقعة، ومن ثم صدر قرار من النيابة العامة بالتوسع في التحقيق”.

وأكمل محامي القتيل: “قرار النيابة شمل تفريغ كامل الهواتف المحمولة لجميع من كان بالمنزل سواء فادي الهاشم أو القتيل أو سائر العاملين بالمنزل، بجانب تفريغ كاميرات المنزل”.

وشدد على أن تسجيلات كاميرات المراقبة التي سلمت للأمن غير كافية وفقا لوجهة نظر أهل القتيل، لذا تم التقدم بطلب لتسليم كل كاميرات المراقبة للأمن لفحصها.

وقال: “في موضوع ظهور القتيل بقناع يغطي وجهه، فإن بعض المعلومات أوضحت أن القناع الذي ارتداه لم يكن قناعا وأنما كان شيئا للحماية من البرد، لذا كان يمكن رؤية وجه القتيل بشكل واضح”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك