تستمع الآن

محمد عباس نجم الأهلي الأسبق لـ«في الاستاد»: «عبده البقال» خطفني من كافيتريا الزمالك وضمني للأهلي

الإثنين - ٢٠ يناير ٢٠٢٠

كشف محمد عباس، نجم الأهلي الأسبق، وأحد أبرز المواهب الكروية في تاريخ الكرة المصرية، قصة دخوله عالم الكرة القدم بنجومية كبيرة والتي توقع البعض تألقه ويكون خليفة لمحمود الخطيب، أسطورة النادي الأهلي، ولكن انتهت حياته الكروية سريعا بسبب عناده وأزمته مع إدارة الأهلي وقتها.

وقال عباس، في حواره مع كريم خطاب، يوم الاثنين، عبر برنامج “في الاستاد”، على نجوم إف إم: “أنا بعيد تماما عن الكرة بسبب مرضي وأصبت بالسكري والضغط وكلها أمور تتعارض مع عالم الكرة، حكايتي مع الكرة بدأ مع لعب الكرة الشراب، وذهبت مع أصدقائي لاختبارات النادي الأهلي وكنت بحب الأهلي جدا طبعا، وذهبوا 3 اختبارات وذهبت معهم الأخير، وكلهم لم يقبلوا وأنا الوحيد الذي قبلت، وكنت ألعب في الجهة اليمني في الملعب، وكابتن صالح يوسف لم يكن يلاعبني أساسيا وكنت تحت 16 سنة، ثم رحلت، وكان الكابتن محمد الجندي عامل دورة للكرة الشراب في منطقة العباسية وكان حاضرا بها لاعبين كبار، وكانت أقوى دورة موجودة في مصر، وكانت في رمضان ورأيني كابتن سلامة سليم لاعب قديم في نادي الزمالك، وطلبني ألعب معهم في نادي جديد اسمه الموظففة الحربية، وكان يلعب في الدرجة الثانية، ثم لعبت ضد الأهلي وكان يقودها كابتن محمود الجوهري وكنت أنا ضمن منتخب الشركات، وشاهدوني وطلبوني ولم أذهب، ثم لعبت مباراة أخرى ضد الزمالك وطلبوني وبالفعل انضممت لهم لمدة 6 أشهر لفرقة تحت 18 سنة”.

عبده البقال

وأضاف: “ثم تم تصعيدي للفريق الأول في الزمالك، وكان بها حسن شحاتة وغانم سلطان ووحيد كامل وفرقة قوية جدا، ولم يكن لدي مشكلة طالما جاءت لي الفرصة رغم أني أهلاوي، وقابلت كشاف في الأهلي اسمه (عم عبده البقال)، وكان صدمة وجاء لي الزمالك وداخل كافيتيريا الزمالك وطلب مني أحضر شنطتي والناس مستنياك توقع في الأهلي ولم أكن موقع رسميا في الزمالك، وبالفعل ذهبت معه ووجدت المسؤولين في الأهلي منتظرني بالفعل وقالوا سيخصلوا إجراءات الاستغناء عني مع ناديي، وظللت في الأهلي 3 أيام حتى تم إنهاء كل أوراقي وقيدي وكانت فرحة كبيرة جدا، وعملت موسم جيد في 18 سنة وكان يشاهدنا هيديكوتي، مدرب الأهلي الشهير، وشكلوا في الأهلي قائمة من اللاعبين الموهوبين وكانوا يذهبون للعب مباريات في الأقاليم وتألقت، حتى طلبوا تصعيدي للفريق الأول”.

وتابع: “كان وقتها فيه احتفالية للأهلي سيلعب أمام نادي ساوثهامبتون الإنجليزي، وكان معنا الكابتن مصطفى عبده ومصطفى يونس وزيزو وفطاحل الأهلي مثل طارق الشيخ وشطة، وكنت جالسا على الدكة ولا أستطيع التكلم أمامي لاعبين كبار، والمدرب هيديكوتي طلب مني التسخين، ونزلت في الشوط الثاني وكنا كسبانين الشوط الأول بهدف نظيف، وكل ما أمسك كرة وأسمع الجمهور أتخض، حتى جاءت فرصتي ومسكت الكرة ورقصت 3 لاعبين وسددت وأحرزت هدفا من 35 ياردة في مقص ساوثهامبتون والدنيا اتقلبت والجمهور يحتفل بي، ولم يكن يعرفني أحد وكانوا فاكرني أجنبي، ولكن أنا مصري وتربيت في منيل الروضة، وتدربت والناس تابعتني بعد ذلك”.

ويعد محمد عباس نجم الأهلي الأسبق، واحدا من أبرز المواهب الكروية في تاريخ الكرة المصرية، والذي ظلم نفسه بسبب الطريق الذي فضله على نجوميته، وضعه النقاد كأبرز المنافسين لموهبة محمود الخطيب في مطلع الثمانينيات.

صالح سليم واعتزال الكرة

وقال عباس، في حواره مع كريم خطاب، يوم الاثنين، عبر برنامج “في الاستاد”، على نجوم إف إم: “استمريت في نجوميتي مع الفريق الأول أساسيا 5 سنوات، وحتى لو تأخرت في أي تدريب المدرب كان يغفر لي، واللاعبين كانوا يقولون لي يحق لك لأن المدرب أبوك، وكان يحبني لأن كل ما يقوله لي كنت أنفذه”.

وأردف: “جاءت علي فترة كان لي طلبات خصوصا أني كنت الهداف بعد الخطيب علطول وأسجل ومؤثر في الفرقة، وكلمت الإدارة وقالوا لي انتظر وكنت أريد شقة منفصلة أظل فيها لأني كنت جالسا مع والدي ووالدتي، وفي موسم 82 انقطعت لمدة شهر عن التدريبات في الأهلي، ولكن رجعت لعبت وكان هناك مدرب جديد تولى الفرقة، وفي موسم 83 أخذنا دوري وكأس مع بعض وتوقعت أن نحصل على مكافأت كبيرة، وكان عندي 19 سنة وقتها، ووجدت لاعبين أخرين لعبوا 5 مباريات فقط وأخذوا أموالا أكثر مني، والمفروض لم يقصروا معي، ولكن أخذت شنطتي ورحلت وانقطعت ولم أذهب في فترة الإعداد، وتولى الفرقة الكابتن الجوهري، وأرسل في طلبي وطالبني بالتدريب وقال لي سأخلص لك كل حاجة وكانت فترة إعداد قوية وبعد ما خلصنا التدريبات وكنا سنسافر ألمانيا لعمل معسكر تدريبي، والكابتن صالح سليم كان يريد معاقبتي بسبب الغيابات ولا يريد أن يجعلني أسافر وحصل مشكلة بينه وبين الكابتن الجوهري بسببي وحتى رحل عن قيادة الفريق، وكان مصرا أن يأخني معه ألمانيا، وتركوني في مصر وقلت لن ألعب كرة في الأهلي مرة ثانية، وانقطعت بالفعل لفترة طويلة”.
سهرة مع جمال عبدالحميد

وأشار: “كنت في هذا التوقيت أسكن مع الكابتن محمود الخطيب، ولكن خرجت مع كابتن جمال عبدالحميد للسهر وعدنا فجرا والنادي عرف بالأمر وتم استبعاد جمال عبدالحميد لأنه تم تصويره في المكان الذي تواجد فيه، وكنت أنا تركته قبلها وذهبت لمكان آخر ولم يكن أحد يعرف بسهري، وسافرنا للمنصورة صباحا وكنت احتياطيا ولكن شاركت والمباراة كانت قوية والخطيب طالبني باللعب وسجلت هدفا وأضعت هدفين أيضا وكسبنا بالفعل، وعدنا للقاهرة وكان فيه لوحة الخصومات ووجدت مخصوما مني 500 جنيه لأنهم شكوا في ورفضت وقلت لهم لم يراني أحد فكيف تخصموا مني، وجمال عبدالحميد لم يلعب كرة في الأهلي ثانية بعد هذا الموقف”.

الجوهري

واستطرد عباس: “ولكن ما أصابني بالإحباط هو استبعادي من معسكر ألمانيا والجوهري أعادني للكرة بقوة وهو مدرب ليس عنده هزار مثل الجيش، وكان عندنا اللواء سامح مباشر وكان يعمل في إدارة الأهلي وعمل لي معسكر إعداد في الأمن المركزي وظللت حوالي لمدة أسبوع، ولم أكن قادرا على إكمال أي شيء وخرجت من المعسكر، واللواء سامح مباشر حاول إثنائي عن الأمر ولكن قررت الرحيل وكان هذا الأمر آخر علاقتي بالكرة، ولما عادوا من مسعكر ألمانيا لم يجدوني، وبحثوا عني وجاء لي كابتن مختار مختار وحتى أخذ ساعتي كضمانة أن أحضر للتدريب ولكن قررت أن لا ألعب كرة نهائيا، وعمري ما عملت مشكلة مع أي فرد في الفريق كما تردد”.

وعن سبب ارتباط اسمه بالسهر وعدم الالتزام، قال: “هذا حدث بعد ما بطلت كرة وكان فيه حرية أسهر وهذا أمر يخصني بالطبع، ولكن خلال تواجدي في الأهلي لم يحدث ومن شاهدني في المباريات والتدريبات يعرف أنني كنت أبذل مجهودا كبيرا في الركض والتدريبات، ويمكن الأمر التصق بي بسبب واقعة سهري مع جمال عبدالحميد”.

صالح جمعة

وعن رأيه في صالح جمعة لاعب الأهلي الحالي، والذي يعيش في أزمة مع الفريق وطلب المدرب الحالي فايلر رحيله، شدد: “هو غلطان عشان سنه صغير وعمل إيه للأهلي، وأنا لم أعتزل إلا في قمة مجدي ولعبت 5 سنوات في الدرجة الأولى، وهو لاعب حريف ولو التزم فقط، والنادي الأهلي لا يخطئ في قراراته وصالح جمعة لم يٌظلم وهو ظلم نفسه، ولاعب الكرة لازم يلتزم بكل جدية، وأنا ابتعدت عن الأهلي ولم أرد أن أضعهم في موقف إحراج وأطلب منهم حاجة بعد رحيلي، والوحيد اللي كان ممكن يقابلني هو كابتن محمود الخطيب، وهو حتى الآن يتواصل معي، وآخر مرة كلمني الشهر الماضي، وعمل لي معاش من النادي الأهلي وكلف موظفا يحضره لي شهريا، والخطيب يبحث دائما عن اللاعبين القدامي وأي حد محتاج أي حاجة لا يتأخر عليه”.

وشدد: “الأهلي سيكون بطل الدوري هذا الموسم الأمر انتهى بالطبع، وولو كسيت النجم الساحلي ستأخذ دفعة قوية وستفوز على الهلال السوداني وينطلق في دوري أبطال أفريقيا، وأنا مع رحيل وليد أزارو لأنه تعب الجمهور جدا، كان أول سنة جيد جدا ولكن إضاعته للأهداف كان أمرا غريبا والجمهور لم يعد لديه ثقة فيه، ولكن جيرالدو لاعب سيعيك حتى لو لعب في دقائق قليلة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك