تستمع الآن

محكمة فرنسية: تصنيف قضية سعد لمجرد إلى «اغتصاب»

الأربعاء - ٢٢ يناير ٢٠٢٠

شهدت قضية الفنان المغربي سعد لمجرد الخاصة بأزمته مع الفتاة الفرنسية تطورات جديدة، حيث أصدرت غرفة التحقيق التابعة لمحكمة الاستئناف في باريس قرارا جديدا.

وقررت غرفة التحقيق التابعة لمحكمة الاستئناف في “باريس”، إحالة الفنان سعد لمجرد إلى غرفة الجنايات التابعة ذات المحكمة، بتهمة اغتصاب شابة فرنسية.

وأشار موقع “لو باريزيان” الفرنسي، إلى أن محكمة الاستئناف الفرنسية أعادت تصنيف الواقعة ضمن خانة الاعتداء والعنف الجنسيين، حيث قرر القضاء الفرنسي، تشديد التهم ضد المغني المغربي وقضى بوجوب مثوله أمام محكمة الجنايات.

سعد لمجرد بعد حكم حبسه

وتابع: “تم قبول دعوة الاغتصاب والعنف الموجهة ضد سعد لمجرد، وتم تحويلها من محكمة الجنح إلى المحكمة الكبرى الخاصة بالجرائم في انتظار الحكم النهائي”.

وعقب هذا القرار، فقد ألغي القرار الصادر عن قاضي التحقيق في أبريل الماضي، وإعادة تصنيف تهمة سعد لمجرد من اعتداء جنسي وعنف مشدد إلى اغتصاب.

ونقلت صحيفة “لو باريزيان” الفرنسية عن محامي الضحية لورا بريول قوله: “نحن راضون عن هذا القرار وقامت غرفة التحقيق بقراءة وتحليل دقيق للحقائق، ووجدت أن الاغتصاب يعتبر جريمة ومحكمة الجنايات هي المتخصصة في قضايا مماثلة”.

وتحظى قضية المطرب المغربي باهتمام كبير في العالم العربي، حيث عاد لمجرد مرات عدة ليحتل اسمه الساحة القضائية الفرنسية. وكان آخر هذه الفصول نهاية أغسطس 2018 عندما وجهت إلى المغني تهمة اغتصاب ثالثة بعدما تقدمت شابة بشكوى إثر سهرة في سان تروبيه.

وألقي القبض عليه في منتصف سبتمبر قبل أن يفرج عنه في ديسمبر بشرط الإقامة في باريس خلال التحقيق الذي يتولاه قاضي التحقيق.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك