تستمع الآن

محامي أسرة قتيل فيلا نانسي عجرم يكشف مفاجآت جديدة

الأحد - ١٢ يناير ٢٠٢٠

كشف قاسم الضيقة محامي أسرة قتيل فيلا نانسي عجرم، عن كواليس جديدة في القضية التي تشغل الرأي العام حاليًا، مشددا على أن القضية بها غموض والتباس.

وقال الموسوي، إن الشاب السوري محمد حسن الموسى كان يعمل في منزل نانسي عجرم منذ 4 أشهر، مضيفا: “عمل لديهم لفترة وحصل على وعد بالاستمرار في العمل براتب شهري 800 دولار”.

وأشار المحامي إلى أن زوجة الراحل أكدت أنه قبل الذهاب لفيلا فادي الهاشم ونانسي عجرم، أخبرها بذهابه للحصول على الأموال التي عمل بها لفترة في المنزل، وفقا لتصريحات تليفزيونية.

نانسي عجرم
نانسي عجرم وزوجها بعد الإفراج عنه

وتابع: “نحن أمام جريمة قتل بها غموض وملابسات كبيرة، ولدى عائلة القتيل شكوك حول الفيديو الذي انتشر حول الواقعة، ومن ثم صدر قرار من النيابة العامة بالتوسع في التحقيق”.

وأكمل محامي القتيل: “قرار النيابة شمل تفريغ كامل الهواتف المحمولة لجميع من كان بالمنزل سواء فادي الهاشم أو القتيل أو سائر العاملين بالمنزل، بجانب تفريغ كاميرات المنزل”.

نانسي عجرم بعد اقتحام منزلها

وشدد على أن تسجيلات كاميرات المراقبة التي سلمت للأمن غير كافية وفقا لوجهة نظر أهل القتيل، لذا تم التقدم بطلب لتسليم كل كاميرات المراقبة للأمن لفحصها.

وقال: “في موضوع ظهور القتيل بقناع يغطي وجهه، فإن بعض المعلومات أوضحت أن القناع الذي ارتداه لم يكن قناعا وأنما كان شيئا للحماية من البرد، لذا كان يمكن رؤية وجه القتيل بشكل واضح”.

وأكد أنه فيما يخص الـ18 طلقة في جسد المجني عليه ستحلله الأجهزة الأمنية، للتعرف على سبب وجود الطلقات في ظهر المجني عليه، ونحن على ضوء تقرير الأجهزة الأمنية سنأخذ الإجراء القانوني المناسب.

وطالب المحامي قاسم الضيقة، من نانسي عجرم التقرب من أسرة القتيل وأولاده وطلب العفو منهم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك