تستمع الآن

متابع يسأل حول «موقف اللبن الصناعي من الرضاعة».. و«الإفتاء» تجيب

الإثنين - ٢٧ يناير ٢٠٢٠

تجري دار الإفتاء المصرية بثًا مباشرًا دوريًا عبر صفحتها على «فيسبوك» تجيب فيه على أسئلة المتابعين من خلال المختصين.

ويحرص المختصين على الإجابة عن الاستفسارات وحتى إن بدا فيها قدر من السذاجة أو حتى عدم جديتها، مثل استفسار أحدهم في بث حديث للدار حول «اللبن الصناعي وموقفه من الإخوة في الرضاعة»

وأجاب الشيخ على فخر، مدير إدارة الحساب الشرعي، على السؤال حيث قال: «اللبن الصناعى لا يثبت به حكم الرضاعة، وإنما حكم الرضاعة يثبت باللبن الطبيعي».

وأوضح: «لأن هذه المرضعة التي أرضعت من لبنها هى ستصبح أمًا رضاعًا لمن أرضته، أما اللبن الصناعى هذا لا يثبت به حكم الرضاعة».

الآن بث مباشر للرد على أسئلتكم مع الدكتور #علي_فخر

Posted by ‎دار الإفتاء المصرية‎ on Sunday, January 26, 2020

وأجابت دار الإفتاء سابقًا حول كيفية التحريم بالرضاع، عبر موقعها الإلكتروني، قائلة: قال تعالى في أثناء ذكر المحرمات من النساء: ﴿وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ﴾ [النساء: 23] وعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: «يَحْرُمُ مِنْ الرَّضَاعِ مَا يَحْرُمُ مِنْ النَّسَبِ» أخرجه البخاري ومسلم في “صحيحيهما”، والرضاع هو: وصول لبن امرأة، أو ما حصل من لبنها في جوف طفل بشروط.

وأضافت أنه من المقرر شرعًا أنه يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب، متى تم الرضاع في مدته الشرعية، وهي سنتان قمريتان من تاريخ الولادة؛ إذ بالإرضاع تصير المرضعة أمًّا من الرضاع لمن أرضعته، ويصير جميع أولادها –سواء من رضع معه أو قبله أو بعده– إخوة وأخوات له من الرضاع.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك