تستمع الآن

طلة متميزة لعارضة الأزياء السعودية شانينا شايك

الجمعة - ٠٣ يناير ٢٠٢٠

قامت مجلة هاربرز بازا الشهيرة في اختيار عارضة الأزياءالسعودية شانينا شايك لتكون بطلة غلاف المجلة لشهر يناير كما قامت المجلة بعمل لقاء مع شانينا شايك لتدخل من خلال ذلك للتعرف على التفاصيل بشكل كبير عن حياتها.

وصرحت شانينا شايك من خلال ذلك اللقاء بأنها تتذكر كل لحظة تقديمها لتجارب الأداء في أوروبا وتلقي من خلال ذلك الرفض بالمرصاد بسبب لون بشرتها ثم مرر بهذا الحدث منذ ست سنوات ولقد قطعت شوط كبير في ذلك المكان كما أنها تري أنها متجه نحو مستقبل أفضل.

أهم التفاصيل عن تعاقد عارضة الأزياء السعودية شانينا شايك مع مجلة هاربرز بازا:

حيث تابعت كلامها من خلال ذلك الحديث وقالت إنها ما  زالت لا تتقدم في بعض من الأعمال لأنها لا تكون مدرجة ضمن فئة معينة ويكون ذلك حتى يفهمها الناس ويهتمون لأمرها، وقامت بالحديث أنها اضطررت إلى مغادرة أستراليا لتقديم الكثير من الأعمال في نيويورك.

ويكون ذلك لأنه لا تبدو عليها ملامح الفتاة الأسترالية بينما في مدينة نيويورك أخبروها الكثير من الأشخاص بأنها جميلة أكثر من اللازم وذلك للعمل في عرض الأزياء الراقية ولن تنجح في ذلك العمل أبدا.

بينما أكدت عارضة الأزياءالسعودية شانينا شايك بأن علامة فيكتوريا سكريت هي من فتحت الكثير من الأبواب أمامها حيث قامت بالذهاب إلى باريس وقامت بتقديم لعرض شانيل، ثم قامت بالذهب إلى أسبوع الموضة وقامت بتقديم العرض لعلامات توم فورد وأوسكار دي لارينتا.

وتحدثت شانينا شايك بأن والدها ينحدر من أصول باكستانية كما تكون عائلتها عائلة مختلطة ومتعددة الأعراق ولدها ثلاثة إخوة أصغر مني اثنين منهم من أصول صينية، التقاط صورة لتبدو تلك العائلة عصرية حيث أنها علمت عن الكثير من الثقافات التي تكون مختلفة.

وجاء ضمن تصريحاتها أيضا بأنها سعيدة لأنها قامت في الفترة الأخيرة بالذهاب إلى المملكة العربية السعودية في عام 2020، فهي لم تزر ذلك المكان حيث ان لديها روابط قوية وانجذاب كبير نحو ثقافة الشرق الأوسط.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك