تستمع الآن

بسبب «الدفاية».. نجاة بسمة وهبة من موت محقق

الثلاثاء - ٢٨ يناير ٢٠٢٠

كشفت الإعلامية بسمة وهبة عن نجاتها من «موت محقق» بعد اشتعال النار في غرفتها بسبب المدفأة الكهربائية.

ونشرت بسمة وهبة فيديو لآثار الحادثة عبر «إنستجرام»، حيث قالت إن حريق اشتعل في «فيشة» المدفأة الكهربائية التي أوصلتها في مشترك، ليحترق المشترك ويحترق جزء من الأرضية الخشبية بالغرفة، لتمتليء الغرفة بالدخان في الساعة الخامسة صباحًا، قبل أن تكتشف الحريق وتطفئه.

وقالت «بسمة»: «الحمد لله ربنا نجاني من الموت.. بعد ما وعيت الناس عملت دي واستذكيت.. الساعة 5 الصبح والواحد نايم لو كنت اتأخرت شوية كانت النار ولعت في الأوضة».

وتعد المدفأة الكهربائية سببًا رئيسيًا في حالات الوفاة بالحريق والاختناق في فصل الشتاء، حيث توفي مخؤخرًا والد الفنان إيهاب توفيق على إثر حريق بشقته بسبب المدفأة.

وقال إيهاب توفيق «عندما شاهدت الأدخنة تتصاعد من الطابق الأول، حيث يقيم والدي جريت علشان أحاول أنقذه إلا أن ألسنة النيران وكثافة الدخان حالت دون ذلك»، وأرجع سبب اندلاع الحريق إلى حدوث ماس كهربائي بدفاية بغرفة والده، وهو ما أكدته النيابة لاحقًا موضحًا «محدش قدر يدخل له قبل وفاته.. إنا لله وإنا إليه راجعون.. ربنا يرحمه».

وأطلقت إذاعة «نجوم إف إم» حملة للحماية من أخطار الدفايات التي زادت حوادثها بكل كبير مؤخرا، وتحت شعار «عشان خاطر سلامتك».

وكان مركز السموم بكلية الطب جامعة الإسكندرية، قد حذر في بيان له، من خطورة غاز أول أكسيد الكربون «القاتل الصامت»، في أثناء الاستحمام أو إجراء «جلسات البخار المغربي داخل المنزل»، فضلا عن البوتاجازات وبعض وسائل التدفئة، مثل إشعال الخشب والفحم وعوادم السيارات في مكان مغلق.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك