تستمع الآن

برسالة صوتية.. نادية لطفي توجه اعتذارا لابنة ماجدة الصباحي

الأربعاء - ٢٢ يناير ٢٠٢٠

طمأنت الفنانة نادية لطفي فى رسالة صوتية، جمهورها بعد إصابتها بوعكة صحية أجبرتها على الانتقال إلى إحدى المستشفيات لتلقي العلاج.

وقالت نادية لطفي بصوت ضعيف، إن حالتها الصحية تحسنت حيث عانت من نزلة شعبية وارتفاع في درجات الحرارة، موضحة: “النهاردة أنا أحسن من الأول ودرجة الحرارة”.

وكشفت الفنانة الكبيرة عن حزنها بعد رحيل الفنانة ماجدة الصباحي، قائلة: “وقع خبر السيدة الفنانة ماجدة كان مؤلم بالنسبة لي”، وفقا في تصريحات لـ”The Insider”.

وأضافت نادية: “الخبر كان له وقع مؤلم بالنسبة لي جدًا، لأنها استاذة وفي الوقت نفسه هي لها صفتين”.

واستطردت: “فنانة لها بصمات وتاريخ فني، وسيظل اسمها مرتبط بأحداث الوطن وانتمائها للعروبة والنماذج التي قدمتها”، فيما قدمت اعتذارا للفنانة غادة نافع ابنة ماجدة بسبب عدم حضور العزاء، قائلة: “تسامحني غادة لأني أنا مش قادرة أكون في العزاء”.

ماجدو وغادة نافع

يذكر أن الفنانة نادية لطفي ارتبط اسمها بالعديد من الشائعات كان آخرها شائعة وفاتها، حيث سخرت من تلك الأنباء التي انتشرت عبر “السوشيال ميديا”.

وقالت نادية في تصريحات تليفزيونية من قبل: “نحن نؤمن بالقدر، والموت هو الحقيقة، ونؤمن به بكل حب، أما بالنسبة لي فهذه التجربة تميزت عندي لأن الشائعة أسعدتني، وأنعشت يومي بالمحبين الذين اتصلوا للاطمئنان علي”.

وأضافت نادية لطفي أنها مستاءة فقط من الذين تأخروا في تقديم واجب العزاء، ولعلها تكون آخر الأحزان، ولو بين الفنانين.

وأوضحت: “ربنا أعطانى حظ لم يعطيه لأحد غيرى، وهو أننى أشوف وأسمع وأعرف مين بيسأل عنى ومين مبيسألش، ومين هيعزى فيا ومين مش هيروح العزاء وكل واحد له عندى معزة خاصة”.

يشار إلى أن الفنانة نادية لطفي احتفلت بعيد ميلادها الـ83، يوم 3 يناير الماضي، بحضور عدد من الفنانين ومنهم سميحة أيوب وليلى علوي ودلال عبد العزيز وابنتها إيمي سمير غانم ورجاء الجداوي ومصمم الأزياء هاني البحيري وبوسي شلبي.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك