تستمع الآن

الفنان يوسف فوزي بعد إصابته بـ«الشلل الرعاش»: لن أعود للتمثيل مرة أخرى.. وبيجيلى كوابيس إن معايا سيناريو وضاع

الثلاثاء - ٢١ يناير ٢٠٢٠

حرص الفنان يوسف فوزي، على طمأنة جمهوره بشأن حالته الصحية، خاصة أنه بعيدًا عن الأضواء منذ 4 أعوام تقريبًا، منذ إصابته بمرض الشلل الرعاش، قائلًا: “الوضع الصحي على ما يُرام”.

وقال الفنان المعتزل يوسف فوزي في حواره مع صحيفة “اليوم السابع”: “لن أعود للتمثيل مرة أخرى وهذا قرار اتخذته منذ إصابتى بمرض الشلل الرعاش، خاصة أن عمرى أصبح 74 عاما والعمر جرى بيا والسكينة سرقتنى خلاص، وده بسبب شغلانة الفن والتمثيل بتسرق العمر فعلا، لأن كل يوم تروح تؤدى شخصية معينة وأرجع أنام وأصحى أجسد شخصية تانى، وفضلت طول عمرى كدة لغاية لما العمر جرى ومحسيتش بيه، لكن الحمد لله رب العالمين على ما وصلت إليه”.

وأضاف فوزى: “فى الدول الأجنبية بيتعمل أفلام مخصوصة لمن يكون عمرهم كبر، فمثلا فيلم اسمه البحيرة الزهرية الممثلين كان عمرهم فوق الثمانين لكن الورق مكتوب مخصوص عشان هذا العمر، لكن عندنا فى مصر لن يخوضوا هذه المخاطرة”.

وتابع: “ولو اتعملى حاجة مخصوصة حتى مش هوافق، أنا حتى الآن بيجيلى كوابيس إن معايا سيناريو وضاع منى أو سيناريو ومش عارف أحفظ الورق أو مش مستعد، والكوابيس دى بتجيلى من يوم إصابتى بمرض الشلل الرعاش”.

وأشار فوزى إلى أنه عرض عليه أكثر من 10 عروض تمثيلية ولكنها أدوار صغيرة جدا، وأجسد خلالها دور مريض شلل الرعاش ولكننى لا أريد الظهور بهذا الشكل بعد هذا العمر.

واستكمل: “أنا حاليا أقضى حياتى فى منزلى وأشاهد الأفلام والمسلسلات من خلال التليفزيون ومش بخرج إلا نادرا، وفى الغالب أقابل صديق عمرى الذى كان معى منذ الدراسة يعنى حاليا أعرفه من 60 عاما، وكنا نسكن فى شارع واحد فى جاردن سيتى، وكل يوم جمعة نتقابل ونجلس سويا، أما بالنسبة لأصدقاء الوسط الفنى فجميعهم لهم الخير عليّ فنيا وكلهم قريبين منى ومش حابب الصورة دى تتغير”.

ووجه يوسف فوزى رسالة أخيرة لجمهوره قائلا: “شعب مصر شعب طيب لما تشوفوا الفنانين الذين رحلوا فى الأعمال السينمائية أو التليفزيونية اقرأوا الفاتحة لهم، وادعوا لى بالشفاء أيضا، وليس لدى شىء غير أن أقول اللهم إنى لا أسالك رد القضاء ولكنى أسألك اللطف فيه، وأسالك حسن الختام”.

فيما رفض الفنان أشرف زكي، نقيب المهن التمثيلية، إبداء أي رأي أو موقف النقابة خلال الفترة المُقبلة تجاه الفنان يوسف فوزي، الذي غاب عن الأضواء واعتزال مجال التمثيل منذ 4 أعوام تقريبًا، إذ قال في تصريحات لصحيفة “الوطن”: “لا تعليق”.

وكان الفنان المعتزل يوسف فوزي، قد قال، إن الفنان أشرف زكي، لا يتواصل معه منذ فترة طويلة، وتحديدا منذ إعلان اعتزاله قبل عدة سنوات.

وأضاف: “لا أحد يسأل عني، ليس هناك تواصلًا مع النقابة، في السنوات الأخيرة، منذ ابتعادي عن الساحة تقريبًا، خاصة أنني لست في حاجة للمساعدة: “عمري ما طلبت حاجة من النقابة خالص”.

من هو يوسف فوزي؟

يوسف فوزي، قد أعلن اعتزاله عام 2016، بعد إصابته بمرض الشلل الرعاش، حيث كانت أخر مشاركة له في مسلسل “ولي العهد” مع المخرج محمد النقلي.

ولد الفنان يوسف فوزي، في 8 فبراير 1945، لأب مصري، وأم إنجليزية، تخرج في كلية التجارة جامعة القاهرة ثم سافر واستكمل تعليمه الجامعي في الخارج، وبعد 5 سنوات عاد إلى مصر وعمل في قسم الصوت باستديو مصر.

ورفض والداه دخوله التمثيل، إلا أنه أصر على حلمه، فظهر أول مرة على الشاشة بدور في فيلم “اللعبة القذرة” عام 1981 للمخرج أحمد يحيى، ثم في فيلم “رجال في سجن النساء” عام 1982 للمخرج حسن الصيفي، وعام 1983، ظهر في 3 أفلام هي: “وحوش الميناء” و”عنتر شايل سيفه” و”الغول”.

لمع نجم فوزي، في فيلم “النمر الأسود”، مع الفنان أحمد زكي، حين قام بدور الشاب الألماني المتعصب ضد المغتربين العرب والذي كان يحاول الوقوف في طريق “زكي”، ثم شارك مرة أخرى في فيلم “الهروب”، وتوالت مشاركاته في الكثير من الأفلام مثل: “حتى لا يطير الدخان”، “شاهد إثبات”، “شبكة الموت”، “الجاسوسة حكمت فهمي”، و”ظرف طارق” و”بلبل حيران” و”غش الزوجية” و”ظاظا” وغيرها.

ومع أواخر التسعينيات، كثف عمله في الدراما التليفزيونية، حيث قدم مسلسلات عدة منها: “هوانم جاردن سيتي”، “القرموطي في مهمة رسمية”، و”أوبرا عايدة”، و”فارس بلا جواد”، و”لحظات حرجة”، و”الملك فاروق”.

تصوير محمد الأمين – جريدة الوطن


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك