تستمع الآن

أستراليا تنقذ حيواناتها من الجوع بـ«الجزر والبطاطا»

الإثنين - ١٣ يناير ٢٠٢٠

يبدو أن حرائق الغابات في أستراليا قد أوشكت على الانتهاء بعد أيام من النيران المشتعلة ووفاة آلاف الحيوانات، قبل أن تبدأ السلطات في إنقاذ تلك الحيوانات بإلقاء الأطعمة لهم.

ولجأت الحكومة الأسترالية إلى طريقة تهدف إلى إطعام آلاف الحيوانات البرية الجائعة التي تواجه أزمة حاليا في الغذاء بسبب حرائق الغابات التي تجتاح القارة، وفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري ويارا الجندي، يوم الاثنين، عبر برنامج “كلام في الزحمة”، على نجوم إف إم.

وحلقت طائرات من من ولاية نيو ساوث ويلز، حول الغابات وألقت آلاف الكيلوجرامات من البطاطا الحلوة والجزر، بهدف إطعام الحيوانات التي تواجه خطر الجوع.

فيما علق وزير البيئة مات كين، على الواقعة، قائلا: “تمكنت الحيوانات من الفرار من الحرائق، وأصبحت دون مصدر للغذاء، وعادة ما تنجو صغار الكناغر من الحريق، لكن تُترك بعده في مواجهة خطر نقص الطعام، وذلك بتأثير الحرائق التي تبدل الغطاء النباتي المحيط ببيئة الحيوانات الصحراوية”.

وشدد على أن حيوانات الكنغر تعاني من الجفاف المستمر، ما يهدد بقاءها على قيد الحياة عسيرا في حال غابت المساعدة الإنسانية.

وتابع مات: “السلطات ستراقب الحيوانات للتحقق من تقدم عملية التعافي في أعقاب الحرائق التي طالت الغابات”.

10 آلاف جمل

كانت السلطات الأسترالية قد أعلنت قتل أكثر من 10 آلاف جمل، على إثر حرائق الغابات التي تعاني منها.

وأوضحت السلطات أن ذلك بسبب استهلاكها الكثير من المياه في مناطق الجنوب، بما يؤدي إلى زيادة الجفاف ورفع معدل التعرض للحرائق.

ومن المفترض أن تبدأ عملية الإعدام، يوم الأربعاء، باستخدام المروحيات، بعدما تم الاتفاق مع عدد من القناصين المحترفين، وعقب الانتهاء من عملية الإعدام، سيتم ترك جثث الحيوانات لفترة، قبل حرقها أو دفنها.

وأشارت السلطات إلى أنه سيتم إعدام هذا العدد من الجمال، بسبب المخاوف من انبعاثات الغازات الدفيئة، حيث إن ما ينتجه الحيوان من غاز الميثان يعادل طن واحد من ثاني أكسيد الكربون سنويا.

ووصل عدد القتلى في موسم الحرائق الراهن الذي بدأ في سبتمبر، 23 شخصا، بالإضافة لـ500 ألف حيوان بري.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك