تستمع الآن

مهندس الصوت أمير محروس لـ«حكاية ألبوم»: «الحب الحقيقي» كان نقلة في حياتنا كلنا وليس لـ محمد فؤاد فقط

الثلاثاء - ٢٤ ديسمبر ٢٠١٩

ناقشت فريدة الخادم، يوم الاثنين، عبر برنامج “حكاية ألبوم”، على نجوم إف إم، ألبوم “الحب الحقيقي” للفنان محمد فؤاد، والذي طرح عام 1998 وحقق نجاحًا جماهيريًا كبيرًا.

وقال الناقد الموسيقي محمد عاشور في مداخلة هاتفية مع البرنامج: “الألبوم كان طفرة ونقطة تحول ونجح بشكل كبير جماهيريا وخصوصا أغنية الألبوم الحب الحقيقي وأيضا الفيديو لامس الناس كلها وفكرة ظهور الأطفال والفنان الطبيعي المتواصل مع من حوله وخصوصا لو أطفال وهذا يعود لدور المنتج نصر محروس، وتجاريا نجح الألبوم بشكل كبير جدا”.

وأضاف: “فؤاد أيضا كان قادما من شكل مختلف وأغاني فيها أفكار موسيقية أكثر، وكان فيه شكل وبحث لظهور جديد لمحمد فؤاد والمنافسة في سوق الكاسيت كانت قوية في هذه الفترة، ونصر يكون لديه رؤية مختلفة ومرجعية للفنان وهي نقطة تجارية يقدر بها تقديم الفنان المتعاون معه للمستمع بشكل غير معتاد عليه، وهي شطارة يجعله تقديم نفس المنتج ولكن بشكل متجدد”.

وأشار: “عدد كبير من الفنانين في هذه الفترة كانوا متأثرين بأغاني عبدالحليم حافظ وكان فيه اعتقاد إن هذه الموضة هي ما ستكتسح، ولكن ما لبثت أن عادت الدنيا للتطور، حتى الألحان في هذه الألبوم مختلفين عن حالة العمل، وفي نفس السنة اللي نزل فؤاد بالحب الحقيقي نزل عمرو دياب بـ(عودوني) وأيضا وجدنا هاني شاكر ومصطفى قمر بأغاني رائعة”.

وأوضح عاشور: “الساحة الفنية طوال الوقت محتاجة أصوات وإذا لم يكن لدى فؤاد الجديد والذي يبهر به الناس فأعتقد عودته يجب أن تكون محسوبة، وأتمنى يرجع بالساحة بقوة والتطور الحالي في الموسيقى يسير بشكل مرعب، وفي كل سنة نرى موضة جديدة”.

أمير محروس

فيما أشار مهندس الصوت أمير محروس، والذي قام بإعداد ألبوم “الحب الحقيقي”: “علاقتي بفؤاد بدأت بـ(أمريكا شيكا بيكا)، والحب الحقيقي كان نقلة في حياتنا كلنا وليس فؤاد فقط، وتفوق على كل المطربين اللي بيغنوا في الوطن العربي، وكان مليئا بأغاني حلوة وصناع رائعين ونذكر منهم عازفة الفلوت إيناس عبدالدايم وهي وزيرة الثقافة الحالية، وكان فيه أغنية (كداب) وكانت طلة مهمة مثل الناجح يرفع إيده، والصافرة اللي في الأول من اختراع نصر محروس بروحه الجميلة الطفولية البريئة والذي يعمل بروح الهاوي حتى الآن، وكان فيه بركة بشكل غير طبيعي وكل واحد كان يريد أن يضيف بحب وكله بيبدع”.

وتابع: “والعمل مع فؤاد سلسل مع الناس اللي فيه بينهم وبين بعض كيمياء، ولكنه صعب ومتعب في عمله للي مش عايز يتعب، وهو ابن بلد جدا وطبيعي وشخص جميل وفنان رائع، وخامة لم يأت مثلها”.

وعن غياب فؤاد الفترة الماضية عن الساحة الفنية، أشار محروس: “وهذا يمكن إن الماتريال الحلوة أصبحت قليلة والسوشيال ميديا صعب الأمور على الناس ولم تسهلها وكلنا تحولنا لشعراء ومنتقدين وآراء هجومية، والتفكير في أغنية جديدة وتخترقي به هذا العالم أصبح صعبا ويزداد صعوبة، ونحن نتحدث عن ألبوم من 21 سنة ولم يكن يطرح إلا لم يأخذ وقتا ورقابة فنية، ولكن الآن تجدي نفسك تسمعين 10 أغاني جديدة في وقت واحد دون أن يراجعهم أحد، وفيه كثير مطروح ومش حلو، ولذلك لكي يجد فؤاد أغنية جديدة تدعم تاريخه وتكون لايقة عليه هو نفسه كفنان يجد صعوبة في هذا الأمر، والناس اللي بتحب الفن بجد ومش واخدها كمهنة وسبوبة وأكل عيش، وما زال نفسه ينجح ويفتخر بما يقدمه، وعلى ما يخلص الألبوم يجد وقت كبير يمر، لذلك الألبومات أصبحت عائقًا”.

واختتم: “أقول لفؤاد وحشتنا كلنا ولك مكانة في قلب كل واحد مصري ويارب نسمع صوتك على خير ويديم عليك صحتك ودائما صوتك منور في الوطن العربي كله يا فؤش”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك