تستمع الآن

من الأسطوانات إلى «الأبلكيشنز».. قصة نصف قرن لظهور واختفاء شرائط الكاسيت

الأحد - ٠٨ ديسمبر ٢٠١٩

تحدثت آية عبد العاطي عن شرائط الكاسيت في حلقة اليوم من برنامجها «صندوق الدنيا» على «نجوم إف.إم».

وتتبعت آية عبد العاطي مرحلة ظهور شرائط الكاسيت في الستينيات وتطورها حتى اختفائها في عام 2010 والانتقال إلى أشكال أكثر تطورًا، مثل الأسطوانات المدمجة وبعد ذلك التطبيقات الذكية التي توفر مكتبات لا حدود لها من الأغاني والألبومات.

من الراديو إلى الأسطوانات

وقالت «آية» إن الراديو كان الوسيلة الأولى لاسترجاع الأغاني، فكانت طفرة كبيرة أن تحضر حفلة لأم كلثوم ثم تسمعها بعد أيام على الراديو، وكان هذا شيء خيالي في تلك الفترة.

وظهرت بعد ذلك مرحلة الأسطوانات، التي يتم طرحها لأغنيات كل فنان، ويستطيع الفرد سماعها على جهاز الجرامافون، وكان سماعها يرتبط بهذا الجهاز.

ظهور الكاسيت

وجاء التطور الكبير في ظهور شريط الكاسيت الذي أتاح طرق أكثر مرونة لسماع وتداول الأغاني أو أي محتوى سماعي، وظهر مصطلح سوق الكاسيت، وكان الظهور الأول عام 1962 على يد شركة هولندية وجاء لنا في مصر بعدها بسنوات، وكان الكاسيت صغير الحجم والشريط صغير والاثنين يسهل حملهما وتداولهما، وكان يتم تخزين الأغنيات على شريط الكاسيت عن طريق وجهين.

جاء بعد ذلك الـ«ووكمان» الذي أتاح حمل الكاسيت الصغير في الشارع وسماع الأغنيات عن طريق سماعات الرأس.

بعد ذلك فتح سوق الكاسيت المجال لمطربين جدد ظهروا في فترة السبعينيات بكثرة، لأن الإنتاج لم يحتاج وقتها لأموال طائلة لإنتاج شرائط الكاسيت، وهو ما نتج عنه عدد لا حصر له من شركات الإنتاج وشرائط الكاسيت، مع انتشار الكاسيت في البيت والسيارة وكل مكان.

https://www.facebook.com/nogoumfm/videos/3056460987716764/

إعادة الإنتاج

ومع هذه الموجة، تم إعادة إنتاج أليومات من الإسطوانات إلى شرائط الكاسيت مثل ألبوم «أمانة يا بحر» الذي أُنتج عام 1976 على أسطوانة، ومع نجاح الألبوم التالي «بنتولد» على الكاسيت، تم إعادة إنتاج ألبوم «أمانة يا بحر» على شريط الكاسيت بعنوان «علمواني عينيكي» والذي حقق نجاحًا بعدما لم يجد نفس النجاح في إنتاجه الأول.

شرائط الكوكتيل

وظهر الإنتاج الشخصي في شكل شرائط الكوكتيل، والتي كان يصنعها كل شخص للأغاني التي يفضلها، وكذلك بائعي الشرائط الذين بدأوا في إنتاج تلك الشرائط لبيعها، ومنها شرائط الفرق المستقلة مثل فرقة الأصدقاء الشهيرة التي أسسها الموسيقار الكبير عمار الشريعي.

يا مصطفى يا مصطفى

وتحدثت آية عبد العاطي عن بعض الأغنيات التي أحدثت ضجة في فترة ازدهار الكاسيت مثل أغنية «يا مصطفى يا مصطفى» والتي لحنها في الأساس الفنان محمد فوزي لتغنيها الفنانة داليدا، ولكنها قالت إن أخيها سيغنيها، لكن تسجيله لم يخرج للنور، لكن قام بغنائها جورج وديع عزام، وقام الفنان محمد فوزي بمقاضاته لهذا لكن تم تسوية القضية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك